• الخميس 14 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر05:07 م
بحث متقدم
"هيومن رايتس ووتش":

لابد من إنهاء الصمت المهين في مصر

الحياة السياسية

صورة الخبر الأصلي
صورة الخبر الأصلي

حليمة الشرباصي

أخبار متعلقة

حقوق الإنسان

هيومن رايتس ووتش

التعذيب فى السجون

الاختفاء القسري

في أعقاب نشر تقرير منظمة "هيومن رايتس ووتش"، عن أساليب تعذيب ممنهجة ضد المعتقلين في السجون، خرجت المنظمة، بتقرير جديد تكشف فيه عن أن الأسوأ هو حالة الصمت المهين على مثل تلك الحوادث، مشيرةً إلى أن معظم قضايا التعذيب التي عرضوها، قام فيها الضحايا بإبلاغ المدعي العام بتعرضهم للتعذيب، إلا أنه لم يتم التحقيق فيما يخص ادعاءاتهم.

وتابع التقرير، "وبات التعذيب في مصر ممنهجًا ومنتشرًا، ويشكل جريمة ضد الإنسانية، وفي مواجهة كل تلك الانتهاكات، فإن صمت المجلس يثير الفزع"، فضًلا عن كونه إهانة لضحايا تلك الانتهاكات القاسية، موجهًا نداءه إلى مجلس حقوق الإنسان بمخاطبة مصر لإنهاء اعتدائها على حقوق الإنسان.

وأشار إلى أن قمع المدافعين عن حقوق الإنسان، والصحفيين، والمعارضة في مصر، وصل إلى مستويات لم ترَ في مصر منذ عقود، سواء بحظر المنظمات الحقوقية غير الحكومية قانونيًا، وصولًا إلى الاختفاء القسري، والاحتجاز التعسفي.

كان تقرير المنظمة الذي أصدرته هذا الشهر يعدد طرق التعذيب التي يتم استخدامها في المؤسسات الأمنية وأقسام الشرطة في مصر، فبحسب مسجونين سابقين فإن جلسة التحقيق التقليدية تبدأ بصعق ضباط الأمن للمتهم، وهو معصوب العينين، في الوقت الذي يقومون فيه بصفعه وضربه بالعصيان، في حالة لم يرضى المستجوب عن إجابات المتهم يزيدون من قوة الصاعق الكهربي، ويلجأون لأساليب أخرى.

طرق تعذيب مختلفة، ادعى التقرير، أنه تم استخدامها منها: التعذيب بخلع الأظافر، أو اغتصاب المتهمين، ليضيف التقرير نقلًا عن مسجون سابق، أن الضباط هددوه بتعذيب عائلته إذا لم يعترف.

وذكر مدير منظمة "هيومن رايتس واتش" في الشرق الأوسط،، جو ستورك، أن النظام المصري أعطى "الضوء الأخضر" لأجهزة الأمن لتمارس التعذيب وقتما تشاء، مشيرًا إلى أن عدم وجود عقاب لاستخدام العنف بشكل ممنهج يسلب من المواطنين أملهم في العدالة.

يذكر أن التقرير الذي أصدرته المنظمة في وقت سابق من هذا الشهر مبني على 63 صفحة من شهادات 19 سجينا سابقا، يحكون فيه كيف كانوا يظلون لساعات مقيدين في أوضاع مؤلمة، فبعض المسجونين كانوا يعلقون من أيديهم بعد وضع أذرعهم خلف ظهورهم، بينما أجبر نزلاء آخرون على الإدلاء باعتراف كامل.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • عشاء

    06:29 م
  • فجر

    05:21

  • شروق

    06:50

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى