• الإثنين 20 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر08:02 ص
بحث متقدم
اقتصاديون يردون على «الجندي»:

الدولة لا تشعر بآلام المواطنين

الحياة السياسية

اللواء ابو بكر الجندى
اللواء ابو بكر الجندى

خالد الشرقاوي

أخبار متعلقة

الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء

غلاء

ابو بكر الجندى

رئيس "المركزي للتعبئة والإحصاء": المواطن يستطيع أن يعيش بمبلغ 482 جنيهًا شهريًا

أثارت تصريحات اللواء أبو بكر الجندي، رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، بأن المواطن يستطيع أن يعيش بمبلغ 482 جنيهًا شهريًا، وأن هذا المبلغ كافٍ للمسكن والمأكل والمواصلات، جدلاً بين خبراء الاقتصاد.

وعلق الدكتور وائل النحاس، الخبير الاقتصادي ساخرًا: "أننا نثق في مؤسسات الدولة، ونؤمن بأن أرقام المركزي للإحصاء صحيحة، ولذلك أطالب كل مواطن بأن يعطي 500 جنيه للمسئولين وليس 482 جنيهًا كما قالوا، مقابل توفير المأكل والمسكن والمواصلات".

وأضاف "النحاس" لـ"المصريون"، أن المبلغ الذي يستطيع الفرد أن يعيش به يختلف من مستوي اجتماعي لمستوى آخر، فهناك مواطن قد يصرف 10 آلاف جنيه شهريًا ولا تكفيه، في حين قدرة مواطن آخر على قضاء أموره بـ 1000 جنيه".

وأوضح الخبير الاقتصادي، أن الحد الأدنى للأجور الذي وضعته الدولة كان يقدر بـ1000 جنيه، وذلك قبل تعويم الجنيه، وارتفاع معدلات التضخم، وعندما كان سعر الدولار يساوي 7.5 جنيه، أما في وقتنا هذا فالحد الأدنى للأجور يقدر بـ3500 جنيه طبقًا لنفس المعايير التي وضعتها الدولة عندما حددت قيمة الحد الأدنى، وذلك دون الاعتبار لزيادة أسعار الوقود والكهرباء والمياه والإنترنت والاتصالات وغيرها".

وأشار إلى أن الحكومة لا تشعر بما يمر به المواطنون، حتى أنها قد اعتادت على أن تتخذ قرارات بشأن رفع الأسعار، ومن ثم نفاجأ بحديث المسئولين عن المواطن بأنه لا يعاني من تلك القرارات ويستدلون على ذلك ويكتفون بالحديث عن الكمية التي تم شراؤها من هاتف آيفون أو دخول السينما، متجاهلين حقيقة تلك الطبقات الاجتماعية التي تستطيع فعل ذلك.

وتابع: أن الشعب يعاني من ارتفاع الأسعار، إلا أن ذلك لن يدفعه للخروج على حاكمه أو ما شابه فالمواطن قد يسرق ويقتل بسبب الجوع، إلا أنه ومنذ قديم الأزل لم يذكر التاريخ أنه خرج على حاكمه بسبب جوعه، فالمصري لا يخرج إلا إذا أهين، ففي عصر الفاطميين انتشر الجوع وانتشرت معه عمليات السرقة والنهب ولم يجرؤ المصريون على الخروج".

وقال الدكتور رشاد عبده، الخبير الاقتصادي، إن الشعب يعاني من الغلاء ويضع على بطنه حجرًا من الجوع، في حين أن الحكومة لا تستطيع السيطرة على التضخم، وأن مثل تلك التصريحات لا فائدة منها بل إنها تزيد المصريين حرقة، لعدم شعور المسئولين بآلامهم وصرخاتهم.

وأضاف "عبده"، في حديثه لـ"المصريون"، "طيب ما تقول لنفسك الكلام ده ولا إنت تعيش بالآلاف وعايز الناس تعيش بالمئات في ظل ارتفاع معدلات التضخم التي تمر بها البلاد وغلاء الأسعار، هل تعرف ثمن ساندوتش الفول الواحد بكام دلوقتي؟".

وتابع الخبير الاقتصادي، حديثه، قائلاً: أطالب رئيس المركزي للإحصاء أن يعلن عن مزايا وعيوب تعويم الجنيه في الذكري الأولى على غرقه، حيث كان من المفترض أن يتم خفض سعر الجنيه تدريجيًا، حتى لا تحدث تلك الموجة من الغلاء وإغلاق الشركات، ومعاناة الفلاحين من ارتفاع أسعار الأسمدة، وزيادة الديون الخارجية، وارتفاع سعر الدولار لأكثر من الضعف، وتعجيز المصنعين".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • ظهر

    11:45 ص
  • فجر

    05:05

  • شروق

    06:31

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى