• السبت 25 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر02:27 ص
بحث متقدم

مجددًا.. أموال «صناديق النذور» تثير خلافًا برلمانيًا

آخر الأخبار

لنائب عبد المنعم العليمى
لنائب عبد المنعم العليمى

حسن علام

أخبار متعلقة

رئيس الحكومة

الرقابة

المساجد

الأموال

صناديق النذور

جدد النائب عبد المنعم العليمي، بسؤاله الموجه للمهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، بشأن صناديق النذور فى المساجد والأضرحة، الجدل بين أعضاء مجلس النواب تحت قبة البرلمان، ففى الوقت الذى أكد فيه برلمانيون أن الدولة عليها تشكيل لجان عاجلة لمراقبة تلك الصناديق ودخولها، رأى آخرون أن الأمر لا يستدعى كل هذه الضجة المثارة بشأنها.

وتقدم النائب عبد المنعم العليمى، عضو لجنة الشئون التشريعية والدستورية بمجلس النواب، بسؤال للدكتور على عبد العال رئيس البرلمان موجهًا للمهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء بشأن صناديق النذور فى المساجد والأضرحة.

وأضاف "العليمى"، فى تصريحات له، أن السؤال موجهة للمهندس شريف إسماعيل رئيس الحكومة بشأن معرفة كيف يتم استخدام أموال صناديق النذور والأضرحة وكيف يتم توزيعها وما هى الاستفادة منها؟.

وخلال الفترة الماضية ثار جدلًا واسعًا حول تلك الصناديق، لاسيما أنه –بحسب إحصائيات- يصل دخلها شهريًا ملايين الجنيهات، دون معرفة أوجه صرفها أو كيفية استغلالها، ودون وجود رقابة مشددة عليها، أو أرقام رسمية.

بدوره، قال سامى المشد، عضو مجلس النواب، إن الدولة عليها تشديد الرقابة على صناديق النذور فى المساجد والأضرحة؛ لاسيما أن هناك إحصائيات تؤكد أنها تصل بالملايين فى بعض الأوقات، وهو ما قد يشجع أصحاب النفوس الضعيفة من الاستيلاء على جزء منها.

وأوضح المشد، أن الدولة سعت خلال الفترة الماضية، إلى وضع رقابة على تلك الصناديق، مضيفًا أن وزارة الأوقاف بدأت فى تشكيل لجان مختصة فى هذا الشأن، حتى تتمكن من معرفة ما بداخلها بشكل مستمر، وذلك يعد أمرًا محمودًا يحسب لها.

وأضاف عضو مجلس النواب، "أن السؤال الذى قدمه أحد النواب لرئيس الحكومة، يجب أن تجيب عليه، وعليها أيضًا توضيح الأمر لكافة أعضاء المجلس؛ حتى يتم الانتهاء من هذه القضية، ولكى لا يثار حولها الشكوك والتساؤلات مرة أخرى".

واختتم حديثه، قائلًا: "الرقابة أمر مهم جدًا، ويجب تفعيلها فى كافة المؤسسات، وتشكيل لجان عاجلة إذا لزم الأمر؛ لأنه بدون رقابة، لن تستطيع الدولة السيطرة على مقاليد الحكم".

وأكد سعيد حنفي، عضو مجلس النواب، أن الدولة شكلت لجانًا لمتابعة "صناديق النذور"، مضيفًا أن ذلك ترتب عليه تقليل ما كان يتم من قبل.

وفى حديثه لـ"المصريون"، أوضح أن جزءًا كبيرًا من هذه الأموال يذهب لتجديد المساجد وتطويرها، منوهًا بأن الأموال التى تحتويها هذه الصناديق ليس بالأرقام التى يتم إثارتها.

ولفت عضو مجلس النواب، إلى أن الرقابة عليها أمر مهم وضروري، للتأكد من صحة أو كذب ما يروج عنها، وأيضًا ما إذا كان أشخاص يتربحون من ورائها أم لا.

وفى آخر دراسة أجرتها وزارة الأوقاف، أوضحت أن دخل مساجد "آل البيت" من صناديق النذور يبلغ نحو 20 مليون جنيه شهريًّا ويصل إلى 30 مليونًا فى كثير من الأوقات، مؤكدة أن هناك مساجد بها أضرحة غير مسجلة بالوزارة يصل دخلها إلى مليارى جنيه سنويًا.

ويبلغ عدد المساجد التى تحتوى على صناديق نذور على مستوى الجمهورية 179 مسجدًا، منها 32 فى القاهرة و6 فى الجيزة و29 بالغربية و10 بالدقهلية و12 بكفر الشيخ و6 بالبحيرة و8 بالمنوفية و5 بكل من الشرقية ودمياط والسويس، و21 بالإسكندرية، و8 بالفيوم، و3 فى بنى سويف، و6 بالمنيا و6 بالأقصر ومسجدان فى جنوب سيناء ومسجد بالبحر الأحمر.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع استمرار شريف إسماعيل في رئاسة الوزراء بعد عودته من المانيا؟

  • فجر

    05:08 ص
  • فجر

    05:08

  • شروق

    06:36

  • ظهر

    11:47

  • عصر

    14:38

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى