• الثلاثاء 21 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر11:59 ص
بحث متقدم

معارضة السيسى.. جبهة ماتت قبل أن تولد

آخر الأخبار

ممدوح حمزة
ممدوح حمزة

عبدالله أبو ضيف

أخبار متعلقة

مصر

السيسي

معارضة

إخوان

التضامن

علي الرغم من عدم مرور وقت كبير، عن الإعلان عن وجود كيان جديد للمعارضة السياسية في مصر تحت مسمي "جبهة التضامن للتغيير", والتي رأي الكثيرون أنها من الممكن أن تمثل المعارضة الحقيقية لنظام الرئيس عبد الفتاح السيسي, لما ضمته من شخصيات سياسية وعامة لها تأثير كبير في الحياة السياسية المصرية, إلا إنها شهدت العديد من الانقسامات داخلها, وشهدت الاجتماعات السرية الخاصة بالجبهة العديد من المشادات وردود الفعل السلبية حول طريقة إدارة هذه الجلسات.

الجبهة التي دشنها الناشط السياسى, ممدوح حمزة, وضمت مرشح الرئاسة السابق حمدين صباحي, ومعصوم مرزوق, وغيرهما من الشخصيات السياسية, بدأت في التصدع عقب خلاف في الرأي في أحد الاجتماعات, نتج عنه انسحاب  الدكتور أحمد بهاء الدين شعبان وكريمة الحفناوي, وممثلون عن الحزب الشيوعي والاشتراكي الناصري, وحزب التجمع، بسبب ما قالوا عنه "رفض التعامل مع ممثلين من الإخوان".

لم يفت الكثير من الوقت, حتى أعلن أحد أبرز قيادي الجبهة محمد سعد خير الله, رئيس حملة مناهضة أخونة الدولة, عن انسحابه من الجبهة المعارضة بدون إبداء أي أسباب واضحة.

وكان خير الله، كتب عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، قائلًا: "الزملاء الأعزاء بحركة تضامن، اعتذر عن الاستمرار بالحركة.. لأسباب كثيرة جدًا لا أريد أن أخوض في ذكرها علي الأقل الآن حتى لا أسئ بقصد أو بدون قصد لأي شخص وأنا أغادر تشرفت بحضراتكم وأتمنى من كل قلبي لكم النجاح والتوفيق".

وأوضح خير الله لـ "المصريون"، أن الأسباب التي دفعته للاعتذار عن عدم الاستمرار في الجبهة: "لا يوجد تعليق الآن فلم يحن الوقت للحديث، قريبًا سأتحدث وسأعلن كل أسبابي التي أتمني بان أكون مخطئ في تقديري لها".

من جهته, أشار مجدي حمدان, نائب رئيس حزب "الجبهة الديمقراطي", وعضو جبهة "التضامن للتغيير", إلى أن الجبهة تلاقي صعوبة في الإعلان عنها رسميًا وتدشينها من خلال مؤتمر صحفي, بسبب التضييق الأمني, والذي يمنع الجبهة من وجود مكان يستقبل أعضاؤها في مؤتمر رسمي إلي الآن, لإعلان الوثيقة الرسمية والبنود التي سيتم بناء عليها سير عملية إدارة الحركة ونقاط الاتفاق والاختلاف ودورها في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وأضاف حمدان لـ"المصريون"، أن الجبهة علي الرغم من الصعوبات التي قابلتها والشخصيات التي خرجت منها, إلا أنها كونت مجموعة بنود رئيسية لوثيقتها الرسمية خلاصة نتيجة 6 أشهر من العمل والتعاون والاجتماعات التي حضرها العديد من الشخصيات السياسية والعامة, التي ترغب في وجود مجتمع مصر أفضل, يمكن من خلاله ممارسة الحياة السياسية بشكل لا يضر صاحبه.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • عصر

    02:39 م
  • فجر

    05:05

  • شروق

    06:32

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى