• الثلاثاء 21 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر06:33 ص
بحث متقدم

(فؤاد بدراوى حفيد الباشا: تعلمت منه المعارضة الحقة)

مقالات

أخبار متعلقة

فؤاد بدراوى، عضو مجلس النواب، هو حفيد فؤاد سراج الدين، مؤسس الوفد الحديث، ظل يلازمه كظله مدة تزيد على العشرين عامًا منذ عودة الحزب إلى حياتنا السياسية عام 1978م وحتى وفاة الباشا في نهاية القرن العشرين. 
سألت فؤاد بدراوي، عمَ يشغل باله؟ فقال بتلقائية فؤاد سراج الدين عليه ألف رحمة. ولم أفهم مقصده قلت يعني إيه؟ أجابنى أنه من مواليد شهر نوفمبر وتحديدًا في اليوم الثاني من الشهر وطبيعي أن يشغل الباشا بالي في ذكرى مولده.
قلت له: عندي سؤال ساخن لك.. يا صديقي العزيز صوتك غير مسموع تحت قبة البرلمان والرأي العام لا يعرفك.. أين أنت من قضايا الوطن؟
أجاب في هدوء وبابتسامة الواثق من نفسه: تعلمت من جدي الباشا المعارضة الحقة فلا يشترط لمن يريد خدمة وطنه أن يكون صوته عاليًا، ويظهر في الفضائيات ويكون نجمًا إعلاميًا (شو إعلامي) والأفضل أن يعمل في هدوء وصمت، وحذرني الباشا من المعارضة على طول الخط، وقال: إذا رأيت من الحكومة شيئًا جيدًا فعليك أن تؤيده ولا تحاول أن تعرقله!
وأضاف فؤاد بدراوي، قائلاً: قضايا الوطن التي تشغل بالي تنقسم إلى قسمين.. مشاكل دائرتي وهي "طلخة ونبراوه محافظة الدقهلية"، وأهمها الصرف الصحي، ونقص مياه الشرب، وتوفير الرعاية الصحية، وغيرها وهي مصائب نراها في كل مكان من الوطن، وأبذل جهدي في المطالبة بإصلاحها، ثم هناك مشكلة الإرهاب وهي بلوى كبرى، والوضع الاقتصادي المتردي، والاهتمام بالشباب، وكل هذه الموضوعات تشغل بالي.
سألته: ولماذا لا تنضم إلى المعارضة تحت القبة وتكون عضوًا بها؟
أجاب: علاقتي بهم جيدة جدا. لكنني لا أستطيع أن أعمل إلا تحت راية الوفد.
سألته : وما رأيك في حزب الوفد حاليًا؟
أجاب: فارق شاسع بين ما أراده جدي فؤاد سراج الدين للحزب، وما هو قائم حاليًا وعلينا أن ندعو إلى التوافق والتصالح ولم الشمل حتى يستعيد الوفد دوره الكبير زي زمان.
محمد عبدالقدوس


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • ظهر

    11:46 ص
  • فجر

    05:05

  • شروق

    06:32

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى