• الخميس 23 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر03:45 ص
بحث متقدم
"هآرتس":

مصر أحكمت قبضتها على المقاومة الفلسطينية المسلحة

الحياة السياسية

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

أخبار متعلقة

إسرائيل

حماس

هآرتس

المصالحة الفلسطينية

تحت عنوان "على إسرائيل أن تشكر مصر على عدم انتقام حماس"، قال الكاتب والمحلل الإسرائيلي، عاموس هاريل، إن عدم محاولة "حماس" اتخاذ أي خطوة كرد فعل انتقامي على تدمير إسرائيل نفقًا في غزة واستشهاد 8 من رجالها، يجبر إسرائيل على شكر النظام المصري، الذي أحكم سيطرته على المقاومة الفلسطينية المسلحة.

وأوضحت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، أنه عقب تدمير إسرائيل في غزة نفقًا كان يتم حفره من قبل عناصر "حماس" رفعت وزارة الدفاع الإسرائيلية حالة التأهب على طول حدود غزة لمدة أيام قادمة، خوفًا من أي رد فعل غير متوقع من قبل حركة "حماس"، بعد استشهاد 8 من عناصرها في هذا الهجوم، بينهم قيادات ميدانية بارزة.

ونوه الكاتب، في تحليله، بأن عدم رد حركتي الجهاد الإسلامي و"حماس" إلى الآن على استشهاد 8 من عناصرها المسلحة بعد أن فجرت إسرائيل نفقًا كانوا يحفرونه، تشير إلى أن هذه الجماعات تجاوزت مرحلة "رد الفعل الغريزي" تجاه خسارة رجالها".

ولفت "هاريل"، إلى أن الهجوم على النفق يمثل الخسارة الأكبر بالنسبة لحركة المقاومة الفلسطينية منذ حرب غزة الأخيرة التي انتهت قبل أكثر من ثلاثة أعوام".

وأرجع "هاريل"، أن "مصر هي السبب الرئيسي لضبط النفس الفلسطيني حتى هذه اللحظة، وإذا استمر هذا الهدوء على نفس المنوال، فإن ذلك سيظهر أن القاهرة التي ترعى اتفاق مصالحة بين  الفصيلين الفلسطينيين المتنازعين فتح وحماس استطاعت أن تكبح زمام الأطراف بجدارة".

كما يرى الكاتب الإسرائيلي، أن تنفيذ بنود اتفاق المصالحة يمثل أولوية لمصر، لافتًا إلى أن الأربعاء  الماضي، شهد ركنًا أساسيًا فيه ألا وهو تسليم حماس السيطرة على معبر رفح على الحدود بين غزة وسيناء للسلطة الفلسطينية التي نشرت المئات من قواتها هناك.

ووفقًا لتحليل "هاريل"، فإن حماس تملك مصلحة أيضًا في تنفيذ اتفاق المصالحة مع فتح، حيث قال إن "حماس وعدت شعب غزة الذي يعاني من أجل حدوث تحسن في ظروفه المعيشية، بأن هذا التحسن سيحدث، وأن فتح معبر رفح سيمثل ملاذا مهمًا للإغاثة".

وفي المقابل، فإن حركة "فتح" تبالي أيضًا بالمصالحة الفلسطينية، لذلك تهتم بالأوضاع الصعبة لشعب غزة، ومن أجل هذا، لا ترغب "فتح" بأن يتم اتهامها بإجهاض فرصة لتحقيق بعض الإغاثة لسكان القطاع.

وفي السياق ذاته، أوضح تقرير، نشرته صحيفة بلومبرج الأمريكية، الشهر الماضي، أن "مصر ترغب في التوصل لاتفاق يوقف بشكل دائم حركة المسلحين بين غزة وسيناء، حيث دمرت إحدى الحركات التابعة لـ"داعش" صناعة السياحة في مصر، فضًلا عن التعافي الواسع الذي يرغب الرئيس "السيسي" في إظهاره للمصريين قبيل الانتخابات الرئاسية القادمة".

وتعرضت الصحيفة الأمريكية، في تقريرها، لأهمية المصالحة الفلسطينية، التي ترعاها مصر بين فتح وحماس، منوهة بأن إنهاء الانقسام الفلسطيني يمكن أيضًا أن يخفف معاناة غزة ويعزز موقفها في محادثات السلام مع إسرائيل، وعلاوة على ذلك، فإن الجهود المصرية تبرز رغبة القاهرة الحازمة في استعادة قوتها الإقليمية.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • فجر

    05:07 ص
  • فجر

    05:07

  • شروق

    06:34

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى