• الخميس 23 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر03:50 ص
بحث متقدم
تقرير ألماني:

"حزب الله" وراء استقالة "الحريري"

الحياة السياسية

صورة الخبر الأصلي
صورة الخبر الأصلي

مؤمن مجدي مقلد

أخبار متعلقة

حزب الله

لبنان

ميشيل عون

الحريرى

رصدت عدة مواقع صادرة بالألمانية، خبر استقالة رئيس الوزراء اللبناني، سعد الدين الحريري، كاشفة عن بعض التجليات التي سبقت وتبعت الاستقالة، إذ ربط الكثير بين خوف "الحريري" من مصير والده الذي اغتيل في 2005 وقرار الاستقالة، واعتبر آخرون تعاظم قوى "حزب الله" وراء الاستقالة، راصدين تخبط ردود الأفعال في الأوساط السياسية اللبنانية.

لبنان على الحافة.. التاريخ يعيد نفسه

ذكر موقع "تاز" الألماني، أن استقالة رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، من شأنها تعزيز التوترات في لبنان؛ إذ إنه أشار في خطابه إلي أن ينتابه الخوف على حياته، الأمر الذي جعل المناخ العام في لبنان أشبه بالمناخ الذي سبق الهجوم القاتل على والده ورئيس الوزراء السابق، رفيق الحريري، في عام 2005، وبعدها تمت محاكمة أعضاء من حزب الله غيابيًا بتهمة قتل رفيق الحريري في هولندا في أحدى المحاكم الخاصة، إلا أن ميليشية "حزب الله" تنفي مشاركتها في الحادث.

وذكر موقع "نيويه زوريشر تسايتونج" السويسري، أن رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، أعلن استقالته بصورة مفاجئة؛ إذ برر الأخير ذلك في أحد الخطابات المذاعة عبر التلفاز، بأنه يخشى أن يُغتال كوالده ورئيس الوزراء السابق، رفيق الحريري، مؤكدًا أن المناخ السياسي في البلاد يشبه المناخ الذي سبق اغتيال والده، إذ قال "سعد": "أشعر أن هناك مؤامرة تدبر، تستهدف حياتي"، ونشرت قناة "العربية" من مصادر فضلت عدم ذكر اسمها أمس، السبت أخبارًا، أن سعد الحريري نجا من هجم في الأيام الماضية في بيروت".

تعاظم قوى "حزب الله" غيّر مجرى الأحداث

وأضاف "الحريري"، أن "حزب الله" غيّر في الوقت الأخير بقوته أسلحته مجرى بعض الأحداث، موضحًا أن ترسانة  أسلحة "حزب الله"، الذي يدعم بشار الأسد، اتسعت لتصبح أكبر من ترسانة الجيش اللبناني، في الوقت الذي تدافع فيه الميليشية عن نفسها بأنها هي خط الدفاع الأوحد للبنان ضد أي هجوم محتمل من إسرائيل وترفض تخليها عن تسليحها.

وتابع الموقع: أن البرلمان اللبناني منقسم بصورة عميقة؛ إذ إن هناك معسكر "الحريري" الذي تدعمه الولايات المتحدة الأمريكية والسعودية وبين معسكر حزب الله الذي تدعمه سوريا و إيران، الأمر الذي ترتب عليه أن مقابر السياسيين تعمقت واتسعت بعد النزاع في سوريا.

وكان والد "الحريري" قد مات هو 22 آخرون في فبراير 2005 إثر هجوم بالقنابل على موكب رئيس الوزراء السابق في العاصمة اللبنانية بيروت، وأدى اغتياله إلي اضطراب البلاد وعدم استقرارها، وحمّلت المعارضة سوريا، مسئولية الحادث، وبعد مظاهرات حاشدة استمرت لأسابيع اضطرت الحكومة في دمشق إلي سحب قواتها من لبنان بعد عد من العقود.

وسلط موقع "دي فيلت" الألماني، الضوء على أن "الحريري"  يعتبر أقوى سياسي سني في لبنان المنقسمة، وأشد معارضي "حزب الله" بأسًا، مشيرًا إلي أن "حزب الله" يحارب مع إيران بجانب بشار الأسد في سوريا، منوهًا بأن "الحريري" أدلى بقرار استقالته في السعودية وليس في لبنان.

وفي السياق ذكر موقع "دويتش لاند فونك" الألماني، أن "الحريري" كان قد سافر إلي الدول العربية لتوضيح الموقف في لبنان، وبرر إعلان استقالته  من السعودية بأنه يخشي أنت يكون ضحية أحد الهجمات كوالده، الأمر الذي دفعه للبقاء في الخارج في البداية، مؤكدًا أن إيران وحزب الله يحاولان فرض السيطرة على لبنان.

تخبط في أوساط السياسية اللبنانية

وأشار الموقع، إلي أن هناك تخبطًا في ردود الأفعال، حيث يعتزم الرئيس اللبناني، ميشيل عون، انتظار "الحريري" للعودة من السعودية، حتى يتسنى له الحديث عن ظروف استقالته والبت فيما يجب فعله من إجراءات أخرى.

وقال زعيم الدورز وليد جنبلاط، في أول تصريح له بعد إعلان استقالة "الحريري"، إن لبنان" صغيرة جدًا وحساسة جدًا لتحمل المشاكل الاقتصادية والسياسية المترتبة على تلك الاستقالة، مؤكدًا أنه سيكرس نفسه من أجل تعزيز الحوار بين طهران و السعودية، ميزاني القوى في المنطقة.

وكان سعد الحريري قد التقى في بداية الأسبوع في السعودية مع وزير شئون الخليج السعودي، تامر السبهان، وسافر مرة أخرى يوم الجمعة  الفائت إلي السعودية؛ ليعلن قراره المفاجئ، ونقد "الحريري" إيران وحليفها اللبناني "حزب الله"، بأنهما يريدان إحكام  السيطرة على البلاد، مصرحًا أن إيران تملك مصير دول المنطقة في يديها، و"حزب الله" هو ذراعها.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • فجر

    05:07 ص
  • فجر

    05:07

  • شروق

    06:34

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى