• الجمعة 24 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر05:47 ص
بحث متقدم
صحيفة تركية:

لإسرائيل والإمارات والسعودية دور في استقالة "الحريري"

الحياة السياسية

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

أخبار متعلقة

إسرائيل

حزب الله

السعودية

إقليم كردستان

سعد الحريري

قالت صحيفة "يني شفق" التركية، إن إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والسعودية لعبت دورًا هامًا في استقالة رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، منوهة بأن بعد فشل إسرائيل في الحد من النفوذ الإيراني في العراق باستقلال إقليم كردستان، تريد أن تقوم بمحاولة ثانية لمواجهة إيران عن طريق لبنان، بينما يتلخص دور السعودية في حمايتها حياة "الحريري" من "حزب الله".

ذكرت الصحيفة، في تقريرها، أن استقالة رئيس وزراء لبنان سعد الحريري، جاءت مفاجأة للجميع، حيث أعلنها "الحريري"، أول أمس السبت، في خطاب بثه التليفزيون السعودي، إذ قال "إن هناك مؤامرة لقتله، واتهم حزب الله ومؤيديها الإيرانيين بمحاولتهم خلق بذور الصراع في العالم العربي".

وألمح التقرير إلى أن عقب استقالة الحريري، حذر ثامر بن صبحان، وزير الدولة لشؤون الخليج العربي، ووكيل وزارة الخارجية السعودية، أنه "ينبغي قطع يد الخيانة والعداوة في المنطقة"، لافتًا إلى أن "الحريري" التقى بـ"صبحان" قبل خمسة أيام من استقالته.

توقيت الاستقالة يلفت الانتباه

أعلن "الحريري" استقالته خلال زيارته إلى السعودية، مبررًا ذلك أن لبنان وحزب الله خططا لاغتياله، وقال الحريري: "إننا نعيش في مناخ مشابه للمناخ الذي ساد قبل اغتيال الشهيد رفيق الحريري، لقد لمست ما يجري تآمره سرًا لاستهداف حياتي".

والجدير بالإشارة أن رئيس الوزراء الأسبق، رفيق الحريري، اغتيل في هجوم انفجار مدبر لسيارته في بيروت عام 2005،  دفع بعدها ابنه "سعد" إلى الدخول في مجال السياسة ومعاناة لبنان لسنوات من الاضطراب، وكان الحريري قد عين رئيسا للوزراء في أواخر عام 2016، وفي تصريحات موجهة إلى إيران، أكد أن العالم العربي "سيقطع الأيادي التي تمدده بشر".

ويذكر أن استقالة الحريري، التي أعلنت بعد فترة قصيرة من "استفتاء الاستقلال" الفاشل في شمال العراق جديرة بالملاحظة، وادعت الصحيفة أن الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وإسرائيل، التي فشلت في مواجهة نفوذ إيران في العراق باستخدام مسعود برزاني، استهدفوا حزب الله اللبناني في محاولة لضرب نفوذ طهران في المنطقة .

"ترامب" وراء استقالة "الحريري"

وأسفرت استقالة "الحريري" عن وجود فجوة بين السعودية وإيران، وقالت أحد المصادر، إن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان كانا وراء الاستقالة.

وذكرت وكالة أنباء مهر الإيرانية "أن الاستقالة قرار سعودي واضح اتخذ لمواجهة حزب الله"، في حين زعم حسن نصر الله، زعيم حزب الله، المدعوم من إيران "إن الاستقالة قرار سعودي ملى لرئيس الوزراء سعد الحريري وأجبر عليه".

وعقبت الصحيفة، أن استقالة "الحريري" من حكومة ائتلافية ضمت حزب الله، تدفع بـدخول لبنان مرة أخرى إلى خط المواجهة بين التنافس الإقليمي السعودي الإيراني ومخاطر أزمة سياسية مفتوحة.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع استمرار شريف إسماعيل في رئاسة الوزراء بعد عودته من المانيا؟

  • شروق

    06:35 ص
  • فجر

    05:08

  • شروق

    06:35

  • ظهر

    11:47

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى