• الإثنين 20 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر07:15 م
بحث متقدم

لمَن يعطي الإسلاميون أصواتهم في انتخابات الرئاسة؟

آخر الأخبار

الدكتور ناجح إبراهيم
الدكتور ناجح إبراهيم

عبدالله أبوضيف

أخبار متعلقة

مصر

انتخابات

سياسة

السيسي

إسلاميون

تشكل التيارات الإسلامية في مصر، نسبة كبيرة من الكتلة التصويتية المؤثرة في الانتخابات بشكل عام, وكان لها الدور الأكبر في الانتخابات البرلمانية والرئاسية التي جرت عقب ثورة 25يناير, في فوز مرشحيها بالنصيب الأكبر من مقاعد البرلمان، ووصول الدكتور محمد مرسي, مرشح "الإخوان المسلمين" إلى السلطة.

ومع اقترب موعد انتخابات الرئاسة, المقرر إقامتها في أبريل المقبل, يبرز السؤال حول موقف القوى الإسلامية التنظيمية، المتمثلة في جماعة "الإخوان", وحزب "النور" كمتزعم للتيار السلفي, بالإضافة إلى "الجماعة الإسلامية" وإلى أي منهم ستذهب أصواتهم حال قرروا المشاركة في التصويت.

وقال الدكتور ناجح إبراهيم, المفكر الإسلامي, والقيادي السابق بـ "الجماعة الإسلامية", إنه "لا يمكن تحديد الاتجاه الذي ستذهب إليه أصوات الإسلاميين في الانتخابات الرئاسية قبل 4 أشهر من إجرائها, خاصة أنه لم تتضح ملامحها سواء بإصدار قانون منظم لها، وآليات إقامة فعاليات تخص الانتخابات بدعم مرشحين أو عدمه, أو ترشح أشخاص من الأساس في مواجهة الرئيس عبد الفتاح السيسي".

وأضاف إبراهيم، في تصريح إلى "المصريون"، أن "الانتخابات المقبلة تكاد تكون محسومة بكل الصور لصالح الرئيس السيسي, وخروج جماعة من التيارات الإسلامية عن هذا النحو قد لا يكون محمودًا, إذ أن الجماعات الإسلامية في الوقت الراهن في طور التجديد وإعادة ترتيب أوراقها, وهو الملف الأهم الذي تنهمك فيه قيادات الجماعات الإسلامية أكثر من ملف انتخابات الرئاسة".

أحمد بان, الباحث في الحركات الإسلامية, قسّم حركات الإسلام السياسي إلى شقين, التنظيمي وغير التنظيمي, قائلاً: "بالنسبة للتنظيمي والذي يضم جماعة الإخوان المسلمين, متوقع عزوف النسبة الأكبر من قطاعاتها عن المشاركة في انتخابات الرئاسة المقبلة, على أساس عدم توافر الحد الأدنى للمنافسة على منصب الرئاسة على عكس انتخابات 2012، والتي كانت لهم اليد العليا حينها".

وتابع: "بالإضافة إلى حزب النور السلفي, والذي أيد في الانتخابات السابقة في عام 2014 الرئيس عبد الفتاح السيسي, ولا يتوقع أن يغير موقفه في الانتخابات الرئاسية المقبلة, على أساس عدم وجود متغيرات في رأيه خلال الـ4 سنوات التي مضت من حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي".

وأشار إلى أن "الجزء غير التنظيمي والمتعلق بالطرق الصوفية, فإنه على عكس ما يشاع عن قوة تأثير هذا القطاع على نتيجة الانتخابات, فإنه على العكس تمامًا فإن هذا القطاع لا يمكن التحكم بكل مكوناته, خاصة مع وجود مئات الطرق في مصر والتي يتبعها كل شخص على حدة".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • فجر

    05:05 ص
  • فجر

    05:05

  • شروق

    06:31

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى