• الثلاثاء 21 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر01:48 م
بحث متقدم
خبراء لـ «السيسي»:

عدم استغلال النمو السكاني.. فشل

آخر الأخبار

الدكتور رشاد عبده الخبير الاقتصادي
الدكتور رشاد عبده الخبير الاقتصادي

خالد الشرقاوي

أخبار متعلقة

الحكومة

السيسي

النمو السكانى

ثروة بشرية

"الحكومة مش سبب في عدم تحسن الدخل ولا الدولة عاجزة، لأن النمو السكاني بياكل كل جهود الدولة نحو التنمية".. هكذا قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال كلمته بمنتدى شباب العالم بشرم الشيخ، اليوم الثلاثاء.

إلا أن خبراء الاقتصاد والاجتماع، يرون أن الزيادة السكانية ثروة بشرية، وقوة إضافية تدفع مصر إلى الأمام، إذا ما أحسن استغلالها، وتم توظيفها بالشكل الأمثل كما فعلت الصين واليابان.

ويرى كريم الشاذلي، الخبير في مجال العلوم الإنسانية والاجتماعية، أن الكثافة السكانية تعد طاقة بشرية وثروة كبرى للدولة، فالاقتصادات الكبرى لا تقوم على الموارد بقدر ما تقوم على الطاقة البشرية، خاصة إذا ما كانت غالبية تلك الكثافة من فئة الشباب كما هو الحال في المجتمع المصري.

وأوضح في تصريحه لـ"المصريون"، أن اختلاف الرؤى تجاه الكثافة السكانية يعود إلى الإدارة الحاكمة، فعندما تكون الإدارة على قدر كبير من الحكمة والمسئولية تنظر إلى الكثافة على أنها ثروة كبرى وعامل تقدم، كما هو الحال في الدول الكبرى.

وأكد أن اليابان لا تملك أية موارد مثل مصر، كما أنها مرت بالكثير من الكوارث البيئية مثل "تسونامي"، إلا أن حسن استغلال الموارد البشرية وعدم وجود فساد إداري، أدى إلى وجودها بين أقوى اقتصادات العالم.

وتابع: كذلك الأمر بالنسبة للصين التي تملك وحدها ثلث سكان العالم، وعلى الرغم من ذلك لم تصف تلك الكثافة بنقطة الضعف التي تعطل مسار التنمية، ولكن حسن استغلال الموارد ووضع لكل فرد مهمة يقوم بها في ماكينة الإنتاج، جعلها من بين الدول الخمس الكبرى.

واختتم خبير التنمية البشرية تصريحه، مشيرًا إلى أن الدول التي لديها نصيب كبير من الفساد الإداري لا تستطيع إدارة أمور الدولة أو إحراز تقدم في مسار التنمية، ولذلك فإنها ترى أن الكثافة السكانية عامل ضعف وتصب فشلها في هذا الإطار.

وقال الدكتور رشاد عبده، الخبير الاقتصادي، إن النمو السكاني يعد قوة إضافية للمجتمع إذا ما تم وضع خطط لتحويله من قوة مستهلكة إلى قوة منتجة مثلما حدث في الصين التي تمتلك أكثر من 1400 مليون نسمه.

وأضاف عبده لـ"المصريون"، أن الدول النامية ومن بينها مصر تنظر إلى الثروة البشرية كعامل ضعف، وقنبلة موقوتة، لفشل الدولة في وضع خطط لاستثمار تلك الطاقات، ونشر ثقافة العمل الحر.

وتابع قائلا: إن الدولة تواجه أزمة مع النمو السكاني لعدم قدرتها على التوظيف بسبب ارتفاع نسبة التضخم لـ32%، وارتفاع نسبة الفائدة على القروض التي وصلت لـ22%، في حين غياب المشروعات التي تستطيع تحقيق عائد ربح يغطي تلك الفائدة، وكذلك الروتين الذي يحارب المستثمرين، وارتفاع نسبة الضرائب.

وأكد أن سبب محاربة النمو السكاني في مصر هو عدم وجود إرادة سياسية حقيقية للتطوير من قبل الدولة، وانتشار الفساد الإداري وعدم الاستعانة بالخبراء والمستشارين الأكفاء.

كما شدد الخبير الاقتصادي، على أن ثروة مصر البشرية، لا تقل قيمة عن أي مورد آخر إذا ما أحسن استثمارها، وتم ربطها بسوق العمل، ومنحها جميع التسهيلات لإقامة مشاريع تنموية، وتحويلها إلى طاقة إنتاجية، تجعل من مصر دولة مصدرة، بدلاً من كونها مستهلكة، يمثل سكانها عبئا ثقيلاً عليها.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • عصر

    02:39 م
  • فجر

    05:05

  • شروق

    06:32

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى