• الخميس 23 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر05:21 ص
بحث متقدم
في مجالات الطاقة..

أصغر سيدة أعمال بالصعيد تمتلك 11 فرعا بالمحافظات

قبلي وبحري

شيماء عمر
شيماء عمر

حسين السوهاجي

أخبار متعلقة

سوهاج

مجال الطاقة

شيماء عمر

توليد الغاز

11 فرعا

مهندسة شابة من محافظة سوهاج، تحدت العادات والتقاليد، ولم تربط نفسها بالوظيفة المريحة، لتخوض مجالا صعبا بالنسبة للرجال، لاقت فيه معارضات ورفضا ممن حولها، لكنها لم تحبط وراحت تبحث عن طريق لاستكمال حلمها دون النظر لمن يعارضون مشروعها، حتى أصبحت أصغر سيدة أعمال على مستوى الصعيد.

(شيماء عمر السيد) التي تبلغ من العمر الـ 29 عاما، خريجة كلية الهندسة الكيميائية جامعة المنيا عام 2012م ، كان والدها يعمل في مهنة التدريس، إلا أنه ترك مهنة التدريس واتجه إلى التجارة الحرة، فكان محفزا لابنته شيماء في أن تسلك طريق العمل الحر أيضا.

في البداية تقول شيماء عن مشروعها :" إنها بعد تخرجها بدأت تبحث عن فرصة عمل بعيدا عن الوظيفة الميري وسمعت عن مشروع الطاقة الحيوية التابع لوزارة البيئة والذي يبحث عن مهندسين لتنفيذ وحدات غاز البيوجاز فتقدمت بمشروعها وحصلت على دورة تدريبية ، وتم اختيارها كمدربة للمهندسين الجدد في سوهاج.

وأضافت أنها قررت أن تعمل في مجال البيوجاز وأسست شركة باسمها  تحت اسم "بيوميكس" لحلول الطاقة الجديدة والمتجددة في عام 2014م ،  وافتتحت للشركة فروعا في 11 محافظة في الصعيد والدلتا.

ويتمثل مشروع شيماء في إنشاء وحدات البيوجاز في بيوت الفلاحين بالقرى وفى المزارع وتجميع المخلفات الزراعية وبقايا الطعام وتحويلها إلى طاقة ووقود كغاز البيوجاز والأسمدة العضوية.

وعن الصعاب والتحديات التي واجهتها تقول: "من أكبر التحديات التي واجهتني كانت عبارة عن تخلي الدولة عن المشروعات الشبابية وعدم الاعتراف بها أو مساندتها، بالإضافة إلى صعوبة إقناع الفلاحين بفكرة المشروع وكيفية الاستفادة من المخلفات في انتاج الاسمدة العضوية الغنية بالعناصر اللازمة لنمو الزراعات، وانتاج والوقود والطاقة الآمنة.

وأشارت إلي  أن الدولة متقاعسة عن أداء واجبها تجاه مشروعات الشباب مشيرة ، و أنها لاقت رفضا شديدا في بداية مشروعها والترويج له ، خصوصا وأن الكثيرين سخروا منها ومن مشروعها في البداية ، وحاولت أن تجد يد العون من المسؤلين دون جدوى.

كما أكدت أنها واجهت رفضا شديدا من أسرتها في البداية عندما قررت السفر لافتتاح فروعا لها بالمحافظات الأخرى، إلا أن أسرتها بدأت تقتنع تدريجيا بما حققته من نجاحات في العمل الحر، خاصة وأنها نفذت وحدات بيوجاز في مناطق بعيدة جدا عن المناطق المأهولة بالسكان.

ومن بين المناطق التي نفذت فيها مشروعها على مستوى محافظة سوهاج "وحدات في قرى جرجا وطما وجهينة والمنشاة"، وهي تسعى حاليا لتطوير مشروعها من أجل إنتاج الكهرباء بدلا من الغاز.

وأوضحت أن المشروع درّ عليها دخلا كبيرا وربحا لم تتوقعه، وأصبح لدى شركتها فروعا بمختلف محافظات الجمهورية، ويعمل معها في هذا المشروع أكثر من 130 شخصا، بعد أن بدأت بأربعة عمال فقط ، حيث وفرت فرص عمل لعدد من الشباب.




تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • شروق

    06:34 ص
  • فجر

    05:07

  • شروق

    06:34

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى