• الأربعاء 22 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر10:07 م
بحث متقدم
في هذه الحالة..

المعارضة تقرر مقاطعة الانتخابات

آخر الأخبار

إبراهيم يسري
إبراهيم يسري

حسن علام

أخبار متعلقة

المعارضة

الانتخابات الرئاسية

السلطة

السيسي

المقاطعة

لوح معارضون بمقاطعة الانتخابات الرئاسية القادمة، ردًا على ما قالوا إنها حملات تشويه تستهدف المرشحين المحتملين، وغياب الحريات العامة والضمانات الكفيلة لإجراء انتخابات حرة نزيهة، وعدم إتاحة الفرصة في وسائل الإعلام لأًصحاب الرؤى المخالفة لوجهة النظر الرسمية.

وقالوا إن هناك شبه إجماع على مقاطعة الانتخابات الرئاسية القادمة، حال عدم استجابة السلطة الحالية لمطالبهم، التي تضمن إجراء انتخابات رئاسية نزيهة وحرة، وأيضًا إذا لم تتوقف الممارسات التي ترتكبها في حقهم، ويترتب عليها تشويهم والنيل من سمعتهم.

وكتب السفير معصوم مرزوق، القيادي بـ "تيار الكرامة"، مساعد وزير الخارجية الأسبق، عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، قائلًا: "فكرة المقاطعة موجودة على المائدة.. ولكن لا يجوز أن نفوت فرصة الاشتباك الإيجابي مع النظام، واستغلال كل فرصة لرفع مستوى الوعي لدي الجماهير"، مضيفًا: "عندما تهاجم تكون لديك خيارات أكثر".

وقال مرزوق، إن هناك شبه إجماع بين قوى المعارضة على مقاطعة الانتخابات الرئاسية القادمة، ذلك في حال عدم استجابة السلطة الحالية لمطالبهم، وأيضا إذا لم توفر الضمانات التي تم تحديدها.

وأضاف لـ"المصريون": "استجابة السلطة أو رفضها تنفيذ هذه الإجراءات التي تم تحديدها هي التي ستثبت ما إذا كانت جادة في إجراء انتخابات نزيهة وحرة أم لا، مؤكدًا أن عدم تنفيذ هذه الإجراءات يرجح كفة المقاطعة".

وطالب، السلطة بأن تطلق سراح الشباب المعتقلين، سواء أصحاب الرأي أو المعتقلين خلال تظاهرات "تيران وصنافير"، أو وفقا لقانون التظاهر، واصفًا إياهم بأنهم "جنود في معركة الانتخابات".

وقال مرزوق، إن على السلطة السماح برقابة دولية على الانتخابات، بواسطة منظمات المجتمع المدني، المعتمد من الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وأيضًا الاتحاد الأفريقي، مؤكدًا أن عدم الموافقة على ذلك يدفع المعارضة للمقاطعة.

وتابع: "حملات التشويه والتشهير التي تشنها الأذرع الإعلامية للنظام ضد المعارضة لابد أن تتوقف، وأيضًا يجب ضمان وقوف جميع مؤسسات وأجهزة الدولة والإعلام على الحياد تجاه الجميع"، مضيفًا "أظن أن ذلك لن يتحقق".

من جانبه، قال إبراهيم يسري، مساعد وزير الخارجية الأسبق، إن "السلطة الحالية لن تسمح بإجراء انتخابات رئاسية نزيهة، وإن أي حديث عن ذلك، لا يخرج عن كونه هراء لا فائدة منه"، معربًا عن ثقته بأن "الرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي سيتم التمديد له لولاية ثانية".

وأوضح يسري، أن هناك ملاحظات كثيرة على الانتخابات الرئاسية القادمة، وعلى المعارضة عدم الاشتراك في هذا الأمر، إذ أن السلطة لن تستجيب لمطالب المعارضة، ولن توفر ضمانات من أجل إجراء انتخابات رئاسية نزيهة.

ويفصل المصريين شهور قليلة، عن الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في أبريل منتصف العام القادم 2018، وعلى الرغم من ذلك لم تعلن أي شخصية عن عزمها خوض المنافسة على كرسي الرئاسة، باستثناء المحامي الحقوقي خالد علي، الذي أعلن عن اعتزامه الترشح في وقت سابق من هذا الأسبوع.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • فجر

    05:07 ص
  • فجر

    05:06

  • شروق

    06:33

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى