• الأحد 19 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر11:47 م
بحث متقدم
في الذكري الثالثة عشر لوفاته ..

شاهد.. شقة "ياسر عرفات" في القاهرة

فيديو

أمينة عبد العال

أخبار متعلقة

تحل اليوم الذكري الثالثة عشر،  علي وفاة الزعيم الفلسطيني ياسر، الذي استطاع أن يحفر حروف إسمه بنور  داخل قلوب الجميع في مختلف أنحاء العالم.

"جئت حاملًا غصن الزيتون في يد، وفي الأخرى بندقية الثائر، فلا تسقطوا غصن الزيتون من يدي".. كلمات توجت كفاحه، حين ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في 13نوفمبر 1974، المناضل الفلسطيني.. "ياسر عرفات".

"لم أكن أتوقع أن يكون مقر إقامته بالقاهرة قريبًا من مكان عملي إلي هذا الحد، وفرحت كثيرًا عندما اكتشفت أن هناك من سكان المنطقة ما زال يتذكره خاصة كبار السن، وكان هناك أيضًا جيرانه في المبني الذي كان يقطنه".

"شارع عبد الحميد سعيد من شامبليون، أعلى "نيو ماركت"، أمام " كشري أبو طارق"، وتحديدًا في الدور الثالث، كان يقطن المناضل الراحل ياسر عرفات، والذي ما زال جيرانه يتذكرونه، مؤكدين أنه كان دائمًا يحضر الهدايا إليهم، عند عودته من فلسطين خاصة "الشيكولاتة"، مع حراسة أمنية مصرية على مدخل العمارة عند زيارته لتأمينه.

لم ينتهِ المطاف عند هذا الحد بل كانت هناك معلومات جديدة، عن مكان آخر لياسر عرفات داخل ميدان التحرير، وكانت المفاجأة أنها شركة سياحية تحمل اسم "منيركو للسياحة"، في 1 شارع طلعت حرب بميدان التحرير، والذي أكد بائع الجرائد أنها كانت لشقيق ياسر عرفات، إلا أنها مغلقة منذ أكثر من ثلاثين عامًا ومازال يُدفع إيجارها حتى الآن.

مقولات شهيرة لـ"ياسر عرفات"

"إن الشعب الفلسطيني الذي يواجه هذا العدوان الإسرائيلي اليومي ضد مقدساته الإسلامية والمسيحية, وضد مدنه وقراه ومخيماته وبنيته التحتية واقتصاده ومدارسه ومستشفياته, صامد ومرابط حتى تحقيق الأهداف الوطنية وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".

"هل هناك أحد في فلسطين لا يتمنى الشهادة, كلنا مشاريع شهادة, فالقصف الإسرائيلي متواصل من الطائرات والمدفعيات والصواريخ, ويوميًا يسقط شهداء, كل يوم نسمع عن شهيد".

"شارون يريد قتلى؟؟ مسدسي جاهز، لا ريب أن قرار الحكومة الإسرائيلية كان بلا أي منطق أو عقل, فقد اعترف شارون نفسه أنه حاول قتلي 17 مرة في بيروت.. ولكن ها أنا هنا, أجلس والمسدس إلى جانبي, متى لم أكن جاهزًا؟؟  أنتم لا تعرفونني؟؟

"إن هذا الشعب شعب الجبارين, شعب الشهيد فارس عودة, شعب الجبارين لا ينحني إلا لله".

ياسر عرفات

ياسر عرفات  من مواليد 24 أغسطس 1929،  وتوفي في نوفمبر 2004 باريس، فرنسا، سياسي فلسطيني وأحد رموز حركة النضال الفلسطيني من أجل الاستقلال. اسمه الحقيقي محمد عبد الرءوف عرفات القدوة الحسيني، واسمه الحركي "أبو عمار" .

 وهو رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية المنتخب في عام 1996،  وقد ترأس منظمة التحرير الفلسطينية سنة 1969 كثالث شخص يتقلد هذا المنصب منذ تأسيسها على يد أحمد الشقيري عام 1964، وهو القائد العام لحركة فتح أكبر الحركات داخل المنظمة التي أسسها مع رفاقه في عام 1959.

عارض منذ البداية الوجود الإسرائيلي ولكنه عاد وقبل بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 242 في أعقاب هزيمة يونيو 1967، وموافقة منظمة التحرير الفلسطينية على قرار حل الدولتين والدخول في مفاوضات سرية مع الحكومة الإسرائيلية، كرس معظم حياته لقيادة النضال الوطني الفلسطيني مطالباً بحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره.

بنهاية سنة 2004، مرض ياسر عرفات بعد سنتين من حصار للجيش الإسرائيلي له داخل مقره في رام الله، ودخل في غيبوبة، و توفي ياسر عرفات في 11 نوفمبر 2004 بباريس عن عمر جاوز 75 عامًا، لا يعرف سبب الوفاة على التحديد، وقد قال الأطباء أن سبب الوفاة هو تليف الكبد، ولكن لم يتم تشريح الجثة.

شاهد الفيديو..


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • فجر

    05:05 ص
  • فجر

    05:04

  • شروق

    06:31

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى