• الإثنين 20 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر10:44 م
بحث متقدم
رغم الفقر..

مصريات ينفقن الملايين على عمليات التجميل

الصفحة الأخيرة

عمليات التجميل
عمليات التجميل

مصطفى صابر

أخبار متعلقة

عملية شفط الدهون 1500 دولار.. وتجميل الأنف 3000 دولار.. وتكبير الثدى 3500 دولار.. وشد البطن 2500 دولار.. وشد جلد الوجه 4000 دولار

سيدات مصر ينفقن 24 مليار جنيه سنويًا على مستحضرات التجميل

ناهد شريف وسعاد نصر أبزز حالات الوفاة بسبب عمليات التجميل

عبير الشرقاوى تعتزل الفن بسبب خطأ تجميلى.. وميسرة تصاب بتشوه الأنف

تعتبر عمليات التجميل من العمليات التى تُجرى لأغراض تجميلية أو وظيفيّة، فهى عمليات تساعد على إعادة التناسق والتوازن للجسم، وذلك باتباع مقاييس الجمال المناسبة للشخص، إلا أنّ تلك العمليات قد تكون فى بعض الأحيان خطيرة، وتعود على الجسم بالعديد من الأضرار، خاصة إذا تضمنت استخدام مادة السيليكون التى قد تتحول فيما بعد إلى مواد متسرطنة.

فمنذ بدء التاريخ وكل امرأة تبحث عن الجمال بطريقتها وأسلوبها الخاص، وبالرغم من أن الجمال لا يقتصر على ملامح الوجه فقط، إلا أن جمال الوجه يستحوذ على تفكير المرأة أكثر من أى منطقة أخرى من جسدها، حيث إن جمال الوجه يعكس جمال الروح.

وتستخدم النساء منذ القدم، العديد من الوصفات الطبيعية والطرق المختلفة للحصول على وجه جميل وجذاب، ولكن الطرق التقليدية كانت تستغرق الكثير من الوقت ولم تكن نتائجها بالجودة المتوقعة، كما أن آثارها لم تدم طويلاً، وكانت الحاجة لأن تظل المرأة جميلة وتتمتع بوجه شاب هى الدافع للبحث الدائم والمستمر عن طرق حديثة ومتجددة لمعالجة العلامات المزعجة بالوجه، والتى تجعل المرأة غير راضية عن مظهر وجهها فتلجأ إلى عمليات التجميل.

فبين الشكل الطبيعى وعمليات التجميل فروق كثيرة، لا سيما بعد أن انتشر فى الآونة الأخيرة إجراء العديد من عمليات التجميل بين مشاهير الفن، رغم الظروف الاقتصادية التى تمر بها البلاد، حيث لجأت العديد من الفنانات إلى إجراء تلك العمليات للحصول على مظهر أنيق يناسب مستواهن الفنى رغم التكلفة العالية, لكن البعض منهن لم يكن له حظ فى نجاح العملية، فبدلاً من الحصول على شكل جميل وجسم أنيق، كان الفشل لهن بالمرصاد، وأصبح التشويه مرسومًا على وجوههن بعد عدم نجاح تلك العمليات، وقد أدت تلك العمليات إلى وفاة العديد منهن فى الآونة الأخيرة.

وفى إطار ذلك ترصد "المصريون" تكاليف عمليات التجميل فى مصر ومخاطرها وأبرز الفنانات اللاتى تضررن منها.

مخاطر التجميل

 يعتبر أبرز مخاطر عمليات التجميل، هو حدوث التهاب مكان الجرح، أو إصابته بعدوى والإصابة بالنزيف، والذى قد يؤدى ذلك إلى الإصابة بالأنيميا أو فقر الدم، أو الوفاة فى حالة عدم علاجه فى الوقت المناسب، بالإضافة إلى التعرّض لبعض المخاطر الناتجة عن التخدير مثل الدخول فى حالةٍ من الغيبوبة، التى قد تكون إمّا دائمةً أو مؤقتة, والإصابة بتجلّطات فى الدم, والمعاناة من التهابٍ رئوى حاد, وهبوطٍ فى الدم بشكلٍ مفاجئ وحاد، وزيادة فرص الإصابة بالسكتات الدماغية، أو النوبات القلبية والوفاة، وذلك فى حالة معاناة المريض من السمنة المفرطة, والتسبّب بحالةٍ من تلف الأعصاب، والتى ينتج عنها الشعور بالتنميل أو النخز, وتورّم الجلد نتيجة تجمع السوائل بداخله والمعاناة من الحساسية، وخاصةً فى العمليات الخاصة بنقل الجلد.

أنواع عمليّات التجميل

تعتبر عمليات التجميل من العمليات التى تركز على الشكل الجمالى فقط، مثل عمليّات تصغير الأنف وحقن البشرة وتكبير الصدر، وانتشرت هذه العمليّات بشكل واسع جداً، فى ظلّ الاهتمام بالصورة والشكل الخارجى وتقليد المشاهير، وفى الكثير من الحالات يلجأ الشباب والفتيات لإجراء هذه العمليّات بسبب نقص الثقة بالنفس وعدم الرضا وتقبّل الذات، وهناك أيضاً جراحات تجميليّة ضرورية مثل جراحة البطن لدى النساء، بسبب الحمل المتكرّر.

الأكثر شهرة

تعتبر عمليات التجميل الأكثر شهرة هى التى تخصّ الوجه مثل تصغير الأنف وإزالة التجاعيد وشدّ الجفون, والحروق بكل أنواعها وخاصّة حروق الوجه, وإزالة آثار الجروح الدائمة, وإزالة التشوّهات النّاتجة عن حوادث المرور والسقوط من المرتفعات, وإزالة الآثار الناتجة عن الأمراض والالتهابات الخطيرة.

أسعار عمليات التجميل فى مصر

تعتبر أسعار عمليات التجميل فى مصر من أهم العوامل التى تميزها وتدفع البعض لتفضيلها على غيرها من الدول، فبالرغم من أن أسعار عمليات التجميل فى مصر تختلف باختلاف نوع العملية نفسها، وكذلك باختلاف مكانة مركز عمليات التجميل وخبرة الجراح الذى سيجرى الجراحة، إلا أن التكلفة فى مصر بشكل عام هى الأفضل عربيًا.

فبالمقارنة مع أسعار عمليات التجميل فى السعودية أو الكويت سنجدها منخفضة بشكل ملحوظ، يرجع ذلك لانخفاض قيمة الجنيه المصري، وكذلك رغبة مراكز التجميل فى مصر فى تقديم عروض تنافسية فتكلفة بعض عمليات التجميل فى مصر تكون كما يلي: شفط الدهون  فى المتوسط 1500 دولار, وتجميل الأنف تتراوح ما بين 1000 إلى 3000 دولار, وتكبير الثدى فى المتوسط 3500 دولار, وشد البطن فى المتوسط 2500 دولار, وشد جلد الوجه تتراوح ما بين 2000 إلى 4000 دولار.

أما بالنسبة لتقنية الليزر فمتوسط سعر الجلسة الواحدة حوالى 400 لـ 500 دولار أمريكي، وربما يحتاج المريض لجلسة واحدة، وربما يحتاج لعدة جلسات على حسب حالته، وبالنسبة لتقنية الحقن فسعر حقن البوتكس أو الفيلر حوالى 250 دولارًا أمريكيًا.

مكانة مصر فى عمليات التجميل

تعد مصر جزءًا أصيلاً من تاريخ عمليات التجميل، حيث إنها ثانى الدول التى عرفت هذا النوع من الإجراءات الطبية فى التاريخ، وفقاً لما ورد فى البرديات والمخطوطات الأثرية، أما إحصائيات عمليات التجميل المعاصرة فهى تشير إلى أن مصر تأتى فى مركز متقدم عربيًا من حيث معدلات إجرائها، وإن تراجعت من المركز الثانى إلى الرابع.

وينخفض متوسط أسعار عمليات التجميل فى مصر بنسبة 50 إلى 60% عن متوسط السعر العالمي، إلى جانب امتلاك مصر عددًا كبيرًا من جراحى التجميل، بحسب الإحصائيات الصادرة عن ISAPS ، والتى قُدرت بحوالى 400 جراح يمثلون نسبة 1% من إجمالى عدد جراحى التجميل فى العالم.

فنانات تضررن من عمليات التجميل

أعاد خبر وفاة الراقصة "غزل"، أزمة ضحايا عمليات التجميل، والتى أدت للوفاة، وأخرى أدت للتشويه والبعض أصيب بعاهة مستديمة أجبرته على الاعتزال، فالراقصة "غزل" البالغة من العمر 25 عامًا، توفيت بسبب إصابتها بنزيف حاد خلال إجراء عملية تجميل لتصغير الثدي، ولم يتمكن الأطباء من إنقاذها.

وفاة سعاد نصر


خضعت الفنانة الراحلة سعاد نصر، لعملية شفط دهون فى أحد مستشفيات القاهرة، وهى عملية عادية لا تتجاوز ساعة واحدة فى غرفة العمليات، لكن حدث خطأ فى التخدير إثر انسحاب خرطوم الأوكسجين من الفم لمدة 10 ثوان، ما نتج عنه عدم توصيل الأوكسجين للمخ والقلب.

ودخلت "نصر" فى حالة غيبوبة كاملة استمرت مدة سنة كاملة، حتى توفيت فى 16 يناير 2007، وصاحب محنة مرضها العديد من الاتهامات من جانب زوجها لطبيب التخدير المسئول عن العملية، لكن فى النهاية تمت تبرئة ساحة طبيب التخدير.

ناهد شريف أولى ضحايا التجميل


تعتبر "ناهد" من أولى ضحايا عمليات التجميل فى مصر، حيث بدأ التشكك فى إصابتها بسرطان نتيجة إجرائها هذه الجراحة التجميلية، وظلت تعانى من السرطان لمدة سنتين، حتى توفيت عام 1981.

وأجرت الفنانة الراحلة ناهد شريف، التى كانت واحدة من نجمات الإثارة والإغراء فى فترة السبعينيات، جراحة تجميل فى ثديها، حيث أرادت أن تحتفظ بجمال صدرها، فلجأت إلى جراح تجميل لوضع مادة سيليكون تمنع تهدل وترهل الثدي، ويبدو أن هذه المادة الغريبة عن المكونات الطبيعية لجسم الإنسان كانت سببًا فى إصابتها بمرض السرطان، الذى قضى عليها فى زمن قياسي.

عبير الشرقاوي.. اعتزال بعد شفط الدهون


صرحت  الفنانة عبير الشرقاوي، بأن السبب الأساسى لاعتزالها الفن، أنها أجرت عملية شفط دهون من المنطقة العليا من ذراعها من أجل تناسق جسمها، وبسبب خطأ طبى حدثت لها تشوهات كبيرة فى ذراعها، وفقدت القدرة على التحكم فى أطراف أصابع يدها اليسرى، لتصاب بعاهة مستديمة، ما اضطرها للجوء للقضاء، وتكلفت الجراحة فى هذا الوقت 71 ألف جنيه، بعد أن أوهمها الطبيب أن لديه جهاز ليزر بـ2 مليون جنيه، لكنها اكتشفت هذه الجريمة بعد إجراء العملية بعد أن تزايدت آلام الذراع والأصابع على إثر الجراحة.

ميسرة.. تشوه فى الأنف


الفنانة ميسرة، إحدى أشهر ضحايا عمليات التجميل، والتى كادت أن تسبب لها عاهة مستديمة فى وجهها، ومازالت تتلقى العلاج، وكانت قد توجهت إلى أحد مستشفيات التجميل بمنطقة العجوزة لإجراء جراحة تجميل فى أنفها وعلاجها من اعوجاج طفيف، لكنها فوجئت بعد إجراء العملية باستمرار الاعوجاج، وعدم تحقيق النتيجة المرجوة من العملية، إضافة إلى حدوث ضيق مستمر فى الأنف منذ إجراء الجراحة، ما نتج عنه إحساسها الدائم بضيق فى التنفس.

واضطرت ميسرة إلى السفر إلى مركز طبى فى باريس لإصلاح ما أفسده الطبيب المصرى فى أنفها، وقالت إنها حرصت على أن تحصل على مستندات من الطبيب الفرنسى الذى أثبت أن الطبيب الذى أجرى لها الجراحة فى مصر اخترق الأنف من الداخل، مما تسبب لها فى تضييق مجرى التنفس بالأنف، كما أنه لم يقترب من الجزء الزائد بالأنف الذى كانت ترغب فى إزالته.

2 مليار جنيه شهريًا تكلفة مستحضرات التجميل فى مصر

المرأة المصرية منذ الملكة نفرتيتي، أجمل نساء العالمين فى الأسرة الثامنة عشرة، كما يلقبها المصريون، وحتى الآن وهى تنظر لنفسها نظرة مختلفة، فجمالها وأناقتها وسحرها عقيدة راسخة فى ذهنها لا يمكن أن تتخلى عنها مهما كانت الظروف، ففى أشد لحظات الألم والتدنى فى المستوى المعيشى تجد البنت المصرية تسير فى الشوارع والطرقات بكامل رونقها وجمالها مستخدمة فى ذلك كل الأساليب المتاحة، وفى مقدمتها مستحضرات التجميل.

الدكتور عز الدين حسنين، الخبير الاقتصادي، أكد فى تصريحات له، أن إجمالى ما تنفقه المرأة المصرية على جمالها شهريًا يتجاوز 2 مليار جنيه، بما يعنى 24 مليار جنيه سنويًا، وذلك حسبما أشار فى دراسته التى أعدها مؤخرًا عن إنفاق الأسرة المصرية.

الخبير الاقتصادى المصري، سخر من حجم إنفاق المرأة المصرية والخليجية على مستحضرات التجميل بقوله، إن معدل إنفاق المصريات والخليجيات يتجاوز ميزانية إعادة إعمار غزة بالكامل فى 2014، فى إشارة منه إلى المبالغة فى الإنفاق، قياسًا بما يشهده المجتمع العربى من أزمات.

فعز الدين، برر معدلات إنفاق المرأة المصرية على مستحضرات التجميل بأن عدد الإناث فى مصر وبحسب الإحصائيات الرسمية، وصل إلى 43 مليون نسمة، أى تقريبًا 48% من عدد السكان فى مصر، وبفرض أن عدد النساء المهتمات بشراء مستحضرات التجميل يبلغن 20 مليون فقط من السيدات والفتيات، مع متوسط إنفاق على مستحضرات التجميل شهريًا (100 جنيه) سنجد أن الإنفاق الشهرى على شراء مستحضرات التجميل فقط يصل إلى 2 مليار جنيه شهريًا.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • فجر

    05:05 ص
  • فجر

    05:05

  • شروق

    06:31

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى