• الأربعاء 22 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر04:00 ص
بحث متقدم

تفاصيل الاجتماعات الأخيرة حول سد النهضة

آخر الأخبار

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

عبدالله أبوضيف

أخبار متعلقة

مصر

سد النهضة

إثيوبيا

شهدت الأيام الماضية اجتماعات مكثفة لبحث أزمة قضية "سد النهضة"، الذي تشيده إثيوبيا على مجرى نهر النيل، بين الحكومة المصرية ومسئولين من دول حوض النيل، وبالأخص السودان.

وتناولت الاجتماعات، تأخر إصدار تقرير اللجنة الفنية, والتى تتكون من أعضاء من الدول الثلاث، ويشرف عليها مكتبان فنيان فى الموارد المائية من فرنسا, استقر عليهما الدول الثلاث ووافقت إثيوبيا, وأكدت رضاها بكافة ما تتوصل إليه اللجنة الفنية, والتوقف عن بناء السد فى حالة تسببه فى ضرر بالغ على الأراضى المصرية.

وقال الدكتور نور أحمد نور, الخبير فى الموارد المائية, إن "الاجتماعات التى دارت مؤخرًا, تتم خلالها على مد عمل اللجنة الفنية المشرفة على تقييم تأثيرات سد النهضة الإثيوبى إلى 11 شهرًا أخرى, إضافة إلى الـ11 شهرًا التى كان متفقًا عليها من قبل وانتهت بالفعل".

وأضاف نور لـ"المصريون"، أنه "تم التعهد من الجانب الإثيوبى وعلى لسان وزير الخارجية, بالحفاظ على حقوق الدولة المصرية فى مياه نهر النيل, بالإضافة إلى إتاحة كافة المعلومات الممكنة والمطلوبة من أعضاء اللجنة الفنية, بما أنهم ارتضوا واستقروا على اختيار أعضائها".

من جهته, انتقد حسام رضا, الخبير المائي, الاجتماعات الدائرة بين المسئولين المصريين والجانب الإثيوبي, "خاصة وأن إثيوبيا أخلت بالاتفاق الذى استقرت عليه اللجنة الثلاثية, والذى أعطى للجنة الفنية فترة 11 شهرًا على أن تتيح إثيوبيا كافة الإمكانات لتسهيل عملها, إلا أنها لم تقم بذلك، ولم تسمح للجنة بتفقد مواقع العمل فى سد النهضة".

وأضاف لـ"المصريون": "إثيوبيا ستنتهى من بناء سد النهضة بالكامل فى شهر يوليو القادم, وهو ما يعنى عدم التزامها بالاتفاق الجديد, والذى يمنح فترة 11 شهرًا جديدة للجنة الفنية بداية من الشهر الحالى نوفمبر لمتابعة تأثيرات سد النهضة على حصة مصر فى مياه نهر النيل".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • فجر

    05:06 ص
  • فجر

    05:06

  • شروق

    06:33

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى