• الثلاثاء 21 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر11:49 ص
بحث متقدم
تقرير ألماني:

تحديات الزواج في مصر لا تقتصر على المال

آخر الأخبار

صورة الخبر الأصلي
صورة الخبر الأصلي

مؤمن مجدي مقلد

أخبار متعلقة

لا شك في أن تكاليف الزواج الحالية باهظة جدًا بالنسبة للشباب المصري، إذ إنها تعد أحد تحديات العصر، ولكن لا تقتصر الصعوبات في مرحلة ما قبل الزواج فحسب، إذ إنها تمتد لتشمل كل مراحله مرورًا بتجهيز الشقة والفرح وأخيرًا الطلاق، الأمر الذي رصدته بعض المواقع الألمانية في المجتمع المصري، مسلطة الضوء على بعض الآثار السلبية وأسباب الطلاق الغريبة فيه.

الإباحية بديلًا عن الزواج

وضع الكثير من الرجال في مصر بائس للغاية، فمن يريد الزواج، يحتاج إلي المال، فضلًا عن عائلات الكثير من عرائس المستقبل يتوقعون من الزوج المحتمل شقة تمليك ووظيفة جيدة، وجرت العادة أن يدفع الرجل نصف ثمن أساس الشقة، وكثير من الشباب لا يستطيع تحقيق تلك الطموحات، ونتيجة لذلك يظلون عزابًا، وفي الوقت نفسه تنتمي مصر لأكثر الدول استهلاكًا للمحتويات الإباحية.

وفي المجتمع المصرى التقليدي يتولى الرجال المسئولية، ويأخذ القرار نيابة عن المرأة، التي عادة ما تكون في العائلات المحافظة إما ربة منزل أو أم، إذ تقول إحدى ضحايا التحرش إنها انتقلت للعيش في القاهرة منذ سنتين؛ لأنها تحلم بأسلوب الحياة الحر المفتقر للسيطرة، مصرحة: "أردت أن أهرب من سجني، ولا أريد أن أهرب من سجن بيت عائلتي إلي سجن الزواج"، بحسب موقع "فراكفورتر ألجماينه" الألماني.

الطلقات الاحتفالية تشوه الأفراح المصرية

ذكر موقع "شترن" الألماني أن أحد العرسان أصيب في ليلية زفافه في مصر، حيث أطلق رجل أعيرة نارية في الهواء احتفالًا باليوم، إلا أنه أصاب عن طريق الخطأ زوج المستقبل في مكان حساس.

ولم يتخيل العريس المصري أن يقضي آخر ليلية له قبل الزواج على هذا النحو، حيث قام أحد ضيوف الحفل بضرب بعض الأعيرة في الهواء للاحتفاء باليوم، إلا أنه أصاب العريس المختار، وتم نقل العريس ذي 28 عامًا إلي المستشفي  متأثرًا بجروح في الفخذ الأعلى وأعضائه التناسلية ويده، وفقًا لما أدلت به صحيفة "بي بي سي" البريطانية بناءً على تقارير محلية.

وأوضحت التقارير الإعلامية، أن السلطات المحلية تمكنت من تحديد هوية مطلق الرصاص، وكان الأخير قد هرب في البداية، إلا أن الشرطة التي تم إبلاغها، تمكنت من إلقاء القبض عليه فيما بعد.

وأثارت الحادثة مناقشات جديدة حول إطلاق الأعيرة الاحتفالية في تلك المناسبات، علمًا بأن تلك الممارسات مسموح بها  في مصر ولكن أيضًا في بعض دول الشرق الأوسط والأدني.

طلبت الطلاق لأن زوجها "ربة منزل"

أرادت إحدى العرائس المصريات المتزوجة حديثًا، أن ترفع دعوى طلاق بعد أسبوعين فقط من الزواج؛ لأن زوجها يتصرف "كربة منزل"، ونقلًا عن "مصراوي" فإن الزوجة "مها. م" ذات 28 عامًا ظهرت في محكمة الأسرة، وهي مكتظة غيظًا، وطلبت الطلاق من زوجها محمد س.؛ لأنها لن تستطيع العيش معه بعد ذلك، بحسب موقع "هاف بوست" في نسخته الألمانية.

وصرحت مها لـ"مصراوي"، "نحن متزوجان منذ أسبوعين فقط، وأنا أحبه منذ أكثر من سنة".

وتابعت أن زوجها أسوأ من ربة منزل، فهي نفسها لا يسمح لها بأن تلمس شيئًا في المنزل، إذ إنه يريد أن يطبخ دائمًا، وهو يسيطر على كل تفصيلة في البيت، واضطرت "مها" إلى أن تبعد تمامًا عن كل هذا، حتى أنه لا يسمح لها أن تضع "الريموت" في مكان غير المكان المخصص له.

وأوضح الموقع أنه يرأس شركته الخاصة به، وكان يرأسها قبل الزواج، ولكنه عين موظفين ليتولي مهام وظيفته، لأنه يريد البقاء في البيت ويباشر التنظيف.

وأضافت "مها"، أنها يجب عليها الجلوس ومراقبة كيف ينظف والغريب في الحكاية، عندما توجهت مها إلي حماتها، حيث أن حيرتها زادت، ذلك لأن حماتها قالت لها "إن ابنها كان دائمًا ما يرفض تولي تلك النوعية من الأعمال المنزلية بشدة".

وسادت في وسائل التواصل الاجتماعي، آراء مختلفة حول الحادث، حيث هاجم معظم رواد "تويتر" العروس "أتمني أن تتزوجي شخصًا، لا يساعد أبدًا في أعمال المنزل"، بينما تتمني البعض أن يواجهوا تلك المشاكل، فغرد البعض "ماذا لو كانوا كل الرجال مثله؟  أليس هذا من أفضل من أن تقومي بكل أعباء المنزل بمفردك، بينما يراقب زوجك فقط".

بينما كان رد فعل البعض ظريفًا نوعًا ما" هل نوعية هذا الرجل مستوردة أو مصنوعة في مصر"، بينما يرى البعض أن الرجل لديه مشاكل كبيرة مغردين" من الممكن أن يعاني من الوسواس القهري".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • عصر

    02:39 م
  • فجر

    05:05

  • شروق

    06:32

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى