• الجمعة 24 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر04:08 ص
بحث متقدم
ليس من الإسلام:

(الإسلام في كلمتين)

مقالات

أخبار متعلقة

عنوان مقالي هذا قد يثير دهشتك ويدخل في دنيا العجائب.. كيف يمكن تلخيص إسلامنا الجميل في كلمتين؟ والرد أن هناك حديثًا نبويًّا شريفًا يشير إلى ذلك، فقد جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال له: "قل لي في الإسلام قولاً لا أسأل عنه أحد غيرك"! فهو يريد تلخيص رسالة السماء في "برشامة" أو على طريقة ما قل ودل! ولم يخيب سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام رجاءه بل قال في تعريف الإسلام: قل آمنت بالله ثم استقم!! فلم يلقِ عليه خطبة أو موعظة طويلة "يتوه فيها" بل اكتفى بكلمتين.
وما ذكره مبعوث السماء يتفق مع ما جاء في القرآن الذي قال إن الإيمان وحده لا يكفي بل لابد أن يقترن بالعمل الصالح: وتلك الآية الكريمة: "إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات" وردت مئات المرات وكأنهما شقيقتان "توأم" لا يستغني أحدهما عن الآخر، ولم تنفصل الواحدة عن الأخرى في طول القرآن وعرضه.
وقد تقول لي: هذا كلام طيب وجميل وموافقين عليه! لكن ما أهمية هذه "الموعظة" الآن لدرجة أنك تخصص لها مقالاً كاملاً، وكان يمكن أن تقولها في كلمتين كما فعل قدوتنا رسول الله صلى الله عليه وسلم مع صاحبه: "قل آمنت بالله ثم استقم"! واكتفى بذلك ولم يقل كلمة زائدة!.
وأرد على حضرتك قائلاً: أولاً أحتج على كلمة "موعظة" المرتبطة بالكلام النظري بل هي في صميم حياتنا، وهذا الحديث النبوي الشريف المختصر له أهميته الكبرى في الوقت الحالي بالذات! والسبب أننا نتحدث كثيرًا في بلادي عن بناء الإنسان، فهل يمكن أن يتحقق ذلك دون الإيمان والعمل الصالح؟ وعلينا فهم هذه الكلمات بعيدًا عن المتشددين من ناحية وبعض العلمانيين الذين يفسرون الدين على مزاجهم وهواهم من جهة أخرى.
وأشرح ما أعنيه قائلاً إن العرب ملوك البلاغة والكلام! والمصريون جزء من بلاد أمجاد يا عرب أمجاد!! لذلك يكثر عندنا التدين الشكلي.. يعني إيمان دون أن يصاحبه أي التزامات.. وما أكثر المؤمنين بالله الذين لا يؤدون الفرائض الدينية أو من يخلط إيمانه بالمنكر مثل شرب الخمر! ونبي الإسلام واضح في هذا الموضوع وهناك حديث شريف في كلمتين أيضًا يتعلق بهذا الأمر: "الإيمان ما وقر في القلب وصدقه العمل" وقد صدق وأي كلام آخر غير ذلك مرفوض.
وأخيرًا فإنني أتعجب جدًا وكمان جدًا من هؤلاء المتشددين الذين ضاق فهمهم والعمل الصالح عندهم يعني بالعبادات فقط! مع إنه في إسلامنا الجميل يتعلق بكل ما يفيد صاحبه والوطن والناس أجمعين! وشطارتك في عملك من صميم العمل الصالح.. إنه حديث رائع وشامل جمع بين الدين والدنيا رغم أنه في كلمتين.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع استمرار شريف إسماعيل في رئاسة الوزراء بعد عودته من المانيا؟

  • فجر

    05:08 ص
  • فجر

    05:08

  • شروق

    06:35

  • ظهر

    11:47

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى