• الأربعاء 22 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر12:47 م
بحث متقدم

بقيادة «الأشعل».. تدشين جبهة معارضة جديدة

آخر الأخبار

عبد الله الأشعل
عبد الله الأشعل

حسن علام

أخبار متعلقة

البرلمان

الشعب

جبهة

جديدة

المصالح

كشف السفير عبد الله الأشعل، مساعد وزير الخارجية، المرشح الرئاسي  الأسبق، عن اعتزامه تشكيل جبهة جديدة "تنوب عن الشعب في مخاطبة السلطة في كافة القضايا والموضوعات المثارة"، مبررًا ذلك بأن "الشعب المصري ليس لديه من يدافع عنه وعن مصالحه".

وكتب الاشعل، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي، "فيس بوك"، قائلًا: "لما كانت مصر لا تتمتع بمعارضة تدافع عن مصالح الوطن ولا يطيق النظام هذه المعارضة فقد طالبت بإنشاء جبهة، تنوب عن الشعب في مخاطبة السلطة بتوضيح لموقفها من كافة القضايا".

وأضاف: "لذلك رجوت كل صاحب رؤية أن يقدمها لنتفاعل معها، لعل السلطة تهتدي وتستفيد من أفكارنا بل لعل من يرشح للرئاسة يستطيع بسهولة أن يكتب برنامجه من مختلف المصادر، لم المس تجاوبا فقررت أن أبرئ ذمتي وفاء لمصر، وسوف اشرع خلال أيام وأبدا بنفسي بتسجيل موقفي من مختلف القضايا".

وفي تصريحات إلى "المصريون"، انتقد الأشعل، أداء مجلس النواب، قائلاً إنه "أصبح ليس له وجود، وصار والسلطة التنفيذية يدًا واحدة، وبدلًا من أن يقوم بدوه ويقف في وجه السلطة وقراراتها وإجراءاتها التي تؤدي إلى زيادة الأعباء على كاهل الشعب، تحول إلى المدافع عنها، وعن مصالح الحكم والسلطة التنفيذية".

وأشار إلى أن "البرلمان، أصبح لا يمارس الوظائف المفترض قيامه بها، حيث إن مراقبة الحكومة وإسقاطها والدفاع عن مصالح الوطن ضد تغول الحكومة من واجباته، لكن كل ذلك لا يحدث، بل على النقيض من ذلك، فهو من ساعدها على تمرير اتفاقية جزيرتي "تيران وصنافير"، التي بموجبها تنازلت مصر عنهما لصالح السعودية، أيضًا هو من ساندها في قضية غاز البحر المتوسط، وكذلك هو من مرر اتفاقية صندوق النقد الدولي ووافقها على غلاء الأسعار". 

مساعد وزير الخارجية الأسبق، شدد على أن "مصر صارت بحاجة ملحة إلى جبهة وطنية صلبة، تضم كافة الأطياف؛ من أجل مواجهة النظام الحالي، وتوجيه ولفت نظره إلى ما يخدم الدولة ومصالحها، وأيضًا لكي تنهاه عما يؤدي إلى تدهور الأوضاع، وليس هذا فحسب، بل لكي تعلن مواقف الشعب في كافة القضايا والمعاهدات".

وذكر أن "تلك الجبهة ليس الغرض منها خوض الانتخابات الرئاسية القادمة، أو تقديم مرشح رئاسي، ولكن هدفها الحصول على ضمانات حقيقة من أجل جراء انتخابات رئاسية حرة ونزيهة".

وقال الأشعل إنه "خلال الفترة الماضية ظهرت دعوات كثيرة لإنشاء جبهات، وهناك زملاء تحدثوا عن أفكار مشابه"، مطالبًا إياهم بـ "ضم كل الشخصيات دون استثناء لأحد، طالما أنها تدافع عن الوطن وتهتم بقضاياه ومشكلاته ولها أراء ومواقف واضحة، وأيضًا من ليس لها مصالح شخصية أو أهداف تريد تحقيقها من وراء ذلك".

وتابع: "الشعب صار محطمًا ويتم ممارسة كل أدوات القهر عليه من سجن واعتقال، وتغييب وإخفاء قسري وتعذيب وعدم عدالة، هذا بالإضافة للأعباء اليومية الملقاة على عاتقه"، مشيرًا إلى أن "الحكومة تتفنن يوميًا في وضع أعباء جديدة على كاهل المواطنين".

الأشعل تساءل: "طالما أنهم يملكون الحقيقة، لماذا لا يتركون الطرف الآخر يعبر عن وجهة نظرة بحرية ودون قيود أو تضييقات، ولماذا لا يسمحون للطرف الآخر بمساحة من الحرية"؟

وأشار إلى أن "النظام أبرم خلال الفترة الماضية عدة معاهدات دولية أضرت بالصالح العام وبالمواطنين؛ لذلك لابد من العمل من خلال تلك الجبهات على وقفها والإعلان دوليًا أنها باطلة".

مساعد وزير الخارجية الأسبق، اختتم قائلًا: "لابد أن يعمل الجميع، حتى لو كانوا فرادى، وأيضًا لابد أن يصدروا بيانات فردية لمواجهة السلطة، والإجراءات التي تتخذ في غير صالح الوطن، وأنا سأعمل في هذا الإطار"، مضيفًا: "هناك تواصل بيني وبين الشخصيات الأخرى، ولكن ليس بشكل مباشر".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • عصر

    02:39 م
  • فجر

    05:06

  • شروق

    06:33

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى