• الثلاثاء 21 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر11:10 م
بحث متقدم

الباحثون عن لقمة العيش.. ضحايا جدد للإرهاب

آخر الأخبار

استشهاد 9 سائقين بسيناء
استشهاد 9 سائقين بسيناء

أحمد سمير

أخبار متعلقة

الجماعات الإرهابية

سيناء القوات المسلحة

مدنيين مواقع عسكرية

لم يعد الإرهاب يفرق بين مدني وآخر عسكري، بين باحث عن لقمة العيش وغيره، فالكل بالنسبة صار هدفًا مشروعًا.

ومساء الخميس الماضي، قتل عدد من سائقي الشاحنات في محافظة شمال سيناء، بعدما استهدف إرهابيون شاحناتهم وأشعلوا فيها النار.

وكشف نجل أحد الضحايا، تفاصيل مروعة عن خفايا "المذبحة". وقال عماد عيد، ابن السائق عيد هنري، إنه يعمل مع والده بالشركة، وكان معه فى نفس الواقعة، لكن سيارته تأخرت بعد سيارة والده لفترة، وكان خلفه بنحو 150 مترًا.

وأضاف إلى أن عددًا من الأشخاص كانوا يرتدون زى الجيش، ولا يتحدثون باللهجة المصرية، أوقفوا السيارات، وعقب علمهم بأنهم يعملون بمكان تابع للجيش، قاموا بقتل أول سائق، فاتصل به والده وطلب منه الفرار.

وأوضح عيد، أن الإرهابيين قاموا بقتل 9 سائقين وإحراق 15 سيارة، مؤكدًا أنه ترك السيارة التى يعمل بها، ووجد سيارة قادمة فأوقفها وذهب لأقرب كمين للإبلاغ، وعاد مع عربات الجيش فوجد والده مقتولاً.

وقال: "إحنا موتنا علشان خاطر مصر، جالنا تهديدات منشتغلش فى المصنع دا واشتغلنا، ومفيش حد جه يعزينا، وبيتجاهلونا"، منتقدًا تأخر الإسعاف فى الوصول لمكان الضحايا لإنقاذهم لنحو 8 ساعات.

وقال اللواء جمال مظلوم, الخبير العسكرى والاستراتيجى, إن "الجماعات الإرهابية لا تفرق بين المدنيين والعسكريين, ما يتطلب من الجميع محاربته من شعب وجيش وشرطة"، مشيرًا إلى أن "القوات المسلحة لو كانت رصدت العناصر الإرهابية قبل وقوع الحادثة, ما ترددت لحظة فى القضاء عليهم".

وأوضح أن "سيناء مساحتها شاسعة, ولا يمكن تأمين كل شاحنة تابعة لشركة مدنية تعمل فى مصانع الجيش، حيث يعتبر عبئًا كبيرًا على القوات المسلحة, فى ظل وجود إرهاب أسود لا يفرق بين بشر وحجر, كما أن تأمين الأشخاص المدنيين من قبل القوات المسلحة سيجعلهم أكثر عرضة, لأن الجماعات المتطرفة تستهدف مدنيين من وقت لآخر, ووجود عسكريين معهم, سيضاعف الأعمال الإرهابية.

وأضاف مظلوم لـ"المصريون"، أن "القوت المسلحة متجهة نحو التنمية فى سيناء, ومسألة التأمين ستعوق مسيرة التنمية"، معتبرًا أن "الهدف من اقتراف المذبحة هو محاولة لمنع الأشخاص المدنيين من التعامل مع القوات المسلحة, ووقف مشاريع الجيش".

وذكر "أن الخسائر لم تقتصر فقط على الشركات المدنية التى تتعامل مع القوات المسلحة فى مسالة النقل, بل يتكبدها الجميع من حرق شاحنات ومواد بناء".

من جهته, قال سامح عيد, الباحث فى الحركات الإسلامية, إنه "على ما يبدو أن جماعات العنف المسلح فى سيناء, أصبحت فى حالة تخبط وارتباك كبيرين بسبب الضربات الموجعة التى تتلقاها فى الآونة الأخيرة من القوات المسلحة, ما جعلها تتوجه نحو المدنيين بعد فشلها فى الوصول إلى مناطق حيوية وعسكرية".

وأضاف عيد أن "حالة التخبط التى تشهدها الجماعات الإرهابية وتقليص أعمالها على الحدود الشرقية, أكبر دليل على نهايتهم".

وتخوض القوات المسلحة، منذ 4 سنوات حربًا ضارية على متطرفين موالين لتنظيم "داعش" فى سيناء، يهاجمون غالبًا القوات الأمنية والعسكرية، كما يستهدفون من وقت لآخر البنية التحتية ومشروعات اقتصادية.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • فجر

    05:06 ص
  • فجر

    05:05

  • شروق

    06:32

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى