• السبت 25 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر11:30 ص
بحث متقدم

"معلومات الوزراء" عن الآثار مضللة وصفحات الفيسبوك صادقة

وجهة نظر

علي القماش
علي القماش

على القماش

أخبار متعلقة

أصدر مركز معلومات مجلس الوزراء بيانا نفى فيه ما نشر على صفحات التواصل الاجتماعي " الفيسبوك " من أنباء عن بيع قطع أثرية فرعونية لعرضها بمتحف اللوفر أبو ظبي ، وانه تواصل مع وزارة الآثار والتي أكدت أن مصر لم ولن تقوم ببيع أي قطعة أثار على الإطلاق .. كما نفت الوزارة إرسال أي قطعة لعرضها بمتحف لوفر أبو ظبي وفى حالة عرض قطع مصرية تكون من متحف اللوفر بباريس ومصر ليس من حقها التدخل وفقا للقانون ،إن الآثار التي خرجت من مصر كانت بطريقة شرعية قبل صدور القانون رقم 117 لسنة 1983 "
هذا البيان هو الضلال بعينه والاستعباط والاستكانة .. فمن قال إن مصر باعت بطريقة مباشرة للوفر أبو ظبي أو غيره ؟! ولكن ما قيل وما حدث أن البيع يتم كل يوم عن طريق التهريب ثم شراء الأجانب للآثار وتقوم الجمعيات المتعاونة مع هذه المتاحف بشراء الآثار لصالح المتحف وهو ما حدث في متحف اللوفر وقت فاروق حسنى بل وفى حضوره (!!! ) وقت أن كان وزيرا .. وبالطبع من الممكن أن يستمر نفس الأسلوب، فالجمعيات المتعاونة مع المتاحف العالمية لم تقفل أبوابها ! .. وهذا معناه أن البيع يتم ولكن الطريقة مختلفة .. وعند النفي يجب أن يكون مستهدفا الفعل وليس الطريقة !
ثم ما معنى أن يقوم متحف اللوفر بباريس بإعارة آثار مصرية لمتحف أبو ظبي ويحصل على المليارات ونحن مثل الابله نتفرج في وقت قلبت الأردن الدنيا على قطعة واحدة وعرضت فرنسا عليها ألف مقابل ومقابل للتنازل، وتطالب اليونان بمقابل للقطع التي يعرضها اللوفر بباريس وتعود للحضارة اليونانية ؟!


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع استمرار شريف إسماعيل في رئاسة الوزراء بعد عودته من المانيا؟

  • ظهر

    11:47 ص
  • فجر

    05:08

  • شروق

    06:36

  • ظهر

    11:47

  • عصر

    14:38

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى