• الثلاثاء 21 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر02:53 ص
بحث متقدم

تقرير إسرائيلي يهاجم «سعد الدين إبراهيم».. فما السبب؟

آخر الأخبار

سعد الدين إبراهيم
سعد الدين إبراهيم

محمد محمود

أخبار متعلقة

موقع «نيوز وان»:

الأكاديمي المصري يتجنب تهمة التطبيع ويزعم أنه ضده

إبراهيم زار إسرائيل خلال الانتفاضة لتعليم الفلسطينيين الإعلام وتوضح موقفهم للعالم

نفس الرجل رفض الكفاح الفلسطيني المسلح ضد المدنيين الإسرائيليين  ووجد أضراره أكثر 

سعد الدين يرى أن 1948 هي الحرب الوحيدة التي شنها العرب من أجل فلسطين

شن موقع  "نيوز وان" الإخباري العبري، هجومًا لاذعًا على الدكتور سعد الدين إبراهيم، رئيس مجلس أمناء مركز بن خلدون للدراسات الإنمائية حول موقفه من التطبيع مع إسرائيل، ففيما يتظاهر أنه ضده فإنه يؤيد ذلك في آرائه.

وقال الموقع إن إبراهيم "يرى السلام كتكتيك يمكن عن طريقه التوصل إلى تحرير ما يمكن من الأراضي المحتلة من يد إسرائيل". 

وأضاف: "إبراهيم خبير في العلوم السياسية وسياسات الشرق الأوسط  من بين المشهورين في العالم العربي، ورغم ذلك فإن الناظر لآرائه سيستخلص منها اتجاها للتطبيع مع إسرائيل وهو الأمر الذي يعتبر مستهجنا في بلاد النيل، لكن الرجل يحاول التهرب كي لا تلتصق به تهمة التطبيع، لهذا فإنه يحاول الزعم أنه مع السلام وليس مع التطبيع أو يؤيده".

وتابع: "لنضع الأمور في نصابها، إسرائيل منذ قيادتها وهي تسعى للسلام مع العرب، ويشهد على ذلك الدكتور إبراهيم ويشهد على ذلك أيضًا اتفاقات السلام التي وقعناها مع مصر والأردن،  لكن فعليًا فإن إسرائيل تسعى وراء التطبيع لكن من وراء الكواليس، تفعل ذلك بالرغم من أن هناك اتفاقيات سلام قائمة بينها وبين جيراننا".

وذكر أنه " قبل عدة سنوات، وخلال إحدى أعوام الانتفاضة الفلسطينية زار إبراهيم إسرائيل ضمن وفد وطني، وذلك لتدريب مجموعة من السياسيين الفلسطينيين وتعليمهم فن الإعلام، وكيف يخبرون العالم بأهداف الانتفاضة، كما تحدث الرجل في السابق عن رفضه طلب من الرئيس المصري الأسبق أنور السادات ليزور معه القدس عام 1977، لكن نفس الرجل هو الذي صرح بأنه لا يؤيد الكفاح الفلسطيني المسلح ضد المدنيين الإسرائيليين، وأن الضرر الذي حاق بالقضية الفلسطينية في المجتمع الدولي بسبب العمليات الانتحارية، يفوق المكاسب منها".

وأوضح الموقع أن "الدكتور إبراهيم صرح مؤخرًا بأن حربًا واحدة فقط شنها العرب من أجل فلسطين ألا وهي حرب 1948، أما باقي الحروب فكانت من أجل مصر وتحرير سيناء وتحرير الجولان ومن أجل السلام، قاصدا بالأخيرة حرب 1973 التي قال الرئيس السادات أن القاهرة لم تكن لتصنع السلام مع تل أبيب بدونها".

ولفت إلى أن "إبراهيم يرى السلام كتكتيك يمكن عن طريقه توجيه ضربة حاسمة للعدو الإسرائيلي وانتزاع ما يمكن من الأراضي المحتلة من يده، وأن الإنسانية في نهاية الأمر لا تزدهر إلا عبر السلام لا الحرب".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • فجر

    05:05 ص
  • فجر

    05:05

  • شروق

    06:32

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى