• الخميس 23 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر05:23 ص
بحث متقدم
لاستعادة دورها القيادي..

دبلوماسيون: أزمة لبنان جاءت لمصر على«طبق من ذهب»

الحياة السياسية

وزير الخارجية, سامح شكري
وزير الخارجية, سامح شكري

عبدالله أبوضيف

أخبار متعلقة

إيران

لبنان

مصر

الحريري السعودية

تكتسب جولة وزير الخارجية, سامح شكري إلى العديد من دول المنطقة, أهمية في هذا التوقيت الذي تعصف فيه الأزمات بالمنطقة، في ظل التوترات الإقليمية التي تشهدها, بعد استقالة رئيس الوزراء اللبناني, سعد الحريري, خلال زيارته قبل أسبوعين للسعودية.

وشملت الجولة 6 دول؛ هي: سلطنة عمان, الأردن, المملكة العربية السعودية, البحرين, الإمارات, الكويت, تهدف إلى محاولة رأب الصدع الحادث في المنطقة المشتعلة على وقع توترات أزمة استقالة "الحريري".

ومن المقرر أن تستكمل مصر هذه الجهود؛ لتهدئة الأوضاع ومنع احتدامها, بعقد اجتماع لجامعة الدول العربية يوم الأحد المقبل, على مستوى وزراء الخارجية العرب, للتنسيق في المواقف ضد تدخلات إيران في المنطقة, ومحاولة من القاهرة لمنع كل الطرق لقيام حرب عربية سواء في لبنان أو مع إيران نفسها.

وقال السفير جمال بيومي, مساعد وزير الخارجية الأسبق, إن "الدولة المصرية تحاول رأب الصدع في المنطقة العربية, التي تتصاعد فيها التوترات, وتنذر بقيام حرب جديدة, ستتسبب في الضرر للجميع, ومن ثم فإن هذه الزيارة تمثل أهمية كبرى؛ لتخفيف حدّة الاضطرابات السياسية المفاجئة في المنطقة, قبل اجتماع وزراء الخارجية العرب الأسبوع المقبل".

وأضاف بيومي في تصريح إلى "المصريون"، أن "الجولة تقتصر على الدول العربية التي لها علاقة بالأزمة اللبنانية الأخيرة, سواء كانت السعودية والإمارات والكويت والتي تعاني بشكل مباشر من التدخل الإيراني من خلال "حزب الله" في المنطقة, أو الأردن وسلطنة عمان والبحرين من جهة أخرى على اعتبار العلاقة التاريخية معها, ولدورها في إيقاف التدخلات الإيرانية في المنطقة العربية".

في السياق نفسه, قال السفير شريف ريحان, مساعد وزير الخارجية الأسبق, إن "الأزمة الأخيرة في المنطقة العربية, والمتعلقة بتدخلات إيران, واستقالة رئيس الوزراء اللبناني, جاءت إلى مصر على طبق من ذهب, لاستعادة دورها بشكل كامل, وهو ما تقوم به وزارة الخارجية في الوقت الراهن, وهي قادرة على توحيد الموقف العربي تجاه دولة إيران, وسيتأكد هذا الموقف باجتماع وزراء الخارجية العرب الأسبوع المقبل".

وأضاف ريحان لـ"المصريون": "نجاح مصر في تحقيق المصالحة بين حركتي "فتح" و"حماس" في غزة, وعودة عمل السلطة الفلسطينية إلى القطاع بعد عشر سنوات كاملة, جعل الجميع يحترم دور الدبلوماسية المصرية, ويعلن استماعه لها في كل القضايا, والقضية الأخيرة في المنطقة العربية أصبحت على رأسها, ومن المؤكد أن مصر ستقوم بتهدئة الأوضاع".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • شروق

    06:34 ص
  • فجر

    05:07

  • شروق

    06:34

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى