• الخميس 14 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر09:06 م
بحث متقدم
«منتصر» يكشف:

أسرار حرب تكسير العظام بين شيخ الأزهر ووزير الأوقاف

الحياة السياسية

شيخ الأزهر ووزير الأوقاف
شيخ الأزهر ووزير الأوقاف

المصريون

أخبار متعلقة

أحمد الطيب

وزير الأوقاف

الأزهر

تهامى منتصر

كشف الإعلامي تهامي منتصر، عن تفاصيل حرب تكسير العظام بين الأزهر بقيادة الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، والدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، والتي عادت بعد تحديد قائمة تضم العلماء المصرح لهم بالظهور الإعلامي للفتوى.

وقال «منتصر» في منشور له عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» :« عدت من سفرة خارج البلاد أسبوعا فوجدت النار قد أضرمت في مكتب وزير الأوقاف ألاف العلماء والأئمة نظموا مظاهرة حاشدة في صحن الجامع الأزهر يطالبون بوقف مهاترات وزيرهم الذي هدم منظومة الدعوة وقتل إبداع الأئمة وأخضعهم لكراسة الخطب التي يعدها أئمة هم أنفسهم في حاجة للتدريب والتعلم كما طالب خطباء المظاهرة بنقل تبعية الدعوة كلها إلي مشيخة الأزهر باعتباره المحضن الآمن لطلابه ودعاته ..مؤكدين أن هذا الرأي نادي به الرجل المحترم د . الأحمدي أبو النور وزير الأوقاف الأسبق».

وتابع :« وبرغم سفر فضيلة الإمام الأكبر خارج البلاد أثناء المظاهرات إلا أن كل شيئ تم وفق رؤية الأزهر وبمباركة من المشيخة بما يؤكد أن حرب تكسير العظام قدبدأت فعلا وأن المشيخة عازمة علي إنهاء أسطورة الوزير الذي لايقهر والذي انقلب علي شيخه وأستاذه فضيلة الإمام الأكبر ..بعدما عينه عميدا للدراسات الإسلامية ثم مشرفا علي المكتب الفني للمشيخة ثم اختاره وزيرا للأوقاف.. فلما اشتد ساعده رماني .. هكذا ينطق لسان حال الشيخ بعدما تمرد عليه تلميذه ربيبه د. محمد مختار جمعة فأشاع عن منظمة الإخوان التي تحيط بالشيخ .. يقصد بالطبع وكيل الأزهر د . عباس شومان الذي خطب مرة فأثني علي د. محمد مرسي وهو رئيس للبلاد كما أشار الوزير صراحة الي المستشار القانوني للشيخ محمد عبد السلام واتهمه بأنه ونفر من أسرته من كوادر الإخوان اشارة إلي عم المستشار عبد السلام الذي يعمل مديرا عاما بالوزارة ونكل به ثم توجه لإخراج محمد عبد السلام من المشيخة بوشاية لدي وزير العدل وبالفعل تم نقله فثار الشيخ وغضب وسافر إلي القرنة احتجاجا علي تصرف وزير العدل مجاملة لوزير الأوقاف ...وتدخل م . ابراهيم محلب للمصالحة بين الشيخ والوزير وشومان 4ساعات متواصلة بمكتب الشيخ ولكن اللي في القلب في القلبي يا ...... !! وبقيت الحزازة في الحلقوم».

الشيخ يسطر المبادئ

واستطرد «منتصر» :« ومازال الشيخ د. احمد الطيب يسطر المبادئ الأصيلة ...ففي مؤتمر المجلس الأعلي للشئون الإسلامية بالأقصر وبينما تم ترتيب اذاعة صلاة الجمعة من هناك واستعد التلفزيون وحجز الوزير مختار جمعة المنبر لنفسه ..وقبيل الصلاة بساعتين استدعي الشيخ الزميلة مها مسؤولة الإذاعة ونهرها وقال لن يخطب الجمعة وزيرك المختار والدكتورعبد الفتاح العواري عميد أصول الدين جاهز وسوف يخطب ....ضرية قاصمة من ضربات الشيخ للوزير الذي قضم يده».

الشيخ يرفض قائمة الوزير

وتابع- والكلام ما زال على لسان تهامي متصر- وتتوالي ضربات الشيخ حتي يخرج الوزير الأسطورة علي حد تعبير وكيل الوزارة الذي لايحسن خطبة من غير أخطاء نحوية تصل إلي 70% تقريبا ... قدم وزير الأوقاف قائمة تضم بعض العلماء ممن رضي عنهم واستبعاد من غضب عليهم وبالطبع حاول مجاملة الشيخ فاستبعد الجندي والهلالي لعله يرضي.. غضب الشيخ بعد نشر القائمة التي لايعرف عنها الأزهر أي شيئ فاستدعي الشيخ مكرم محمد أحمد - أمس الإثنين - واعترض علي تصرفه وعدم عرض القائمة علي الأزهر الجهة الوحيدة المنوط بها أمر الدعوة والدين اعتذر مكرم للشيخ فطلب منه أن يذهب لمقابلة فضيلة مفتي الديار المصرية فهو وحده المسؤول عن الفتوي وأصحاب الفتوي ...فمشي مكرم كعب داير وعرض القائمة علي فضيلة مفتي الديار فوعده بالبحث والإفادة عما قريب جدا.. وأظنه الآن يعكف علي إعداد قائمة جديدة تطيح بقائمة الوزير في ضربة قاصمة جديدة لعلها القاضية.

مظاهرات وإهانات

وأشار «منتصر» على مظاهرات الأئمة ضد وزير الأوقاف، وقال :« بعد مظاهرة عارمة هتف فيها عشرات الألاف من الأئمة يطالبون بعزل الوزير .. الذي ابتدع طريقة جهنمية لتصفيتهم .فقرر عقد امتحان لهم تشكل لجانه من الزبانية الذين لايحسنون أصلا خطبة في زاوية مهجورة أصر الأئمة علي نقل تبعية الدعوة والدعاة للأزهر الشريف محضنهم الآمن ومعهدهم المحترم ..وفي محاولة لاحتواء غضبهم تراجع الوزير عن الإمتحان وبقي نقل تبعية الدعوة للأزهر .. فطلب الوزير مقابلتهم امس وأسمعهم مايسم البدن باستعلاء أنكره العلماء فتركوه في مكانه وانفضوا عنه فصرخ في حاشيته هاتوووهم بلاش فضيحة ... وانتهي الإجتماع بفضيحة حقا ... وانصرف الأئمة وظهورهم للوزير الذي طالما هددهم بأمن الدولة وتحويلهم لأعمال إدارية».

واختتم كلامه متسائلًا :« فهل حقا تصدق رؤية دار الإفتاء وتطيح الأنواء بالوزير؟».


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • فجر

    05:22 ص
  • فجر

    05:21

  • شروق

    06:50

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى