• الخميس 14 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر10:59 م
بحث متقدم

سجناء على طريق الموت.. أبرزهم «مرسي»

آخر الأخبار

مرسي
مرسي

عبدالله أبو ضيف

أخبار متعلقة

مصر

سجون

حقوق

انسان

على طريق الموت, تصبح الحياة الهم الأول والأخير للبعض, وتمثل ماضيًا غير مهمٍ للبعض الآخر الذين اعتادوا عليه لشهور ومنهم لسنوات داخل حجرة ضيقة مكونة من 4 حوائط ونافذة صغيرة يرون منها شعاعَ الشمس المضيء, وعلى هذا النحو يتجه بعض من المساجين السياسيين داخل السجون في مصر والذين قد يتعرضون للوفاة بين لحظة وأخرى؛ بسبب تمكن المرض الشديد والمزمن من البعض منهم.

فبينما توفى مرشد جماعة الإخوان المسلمين السابق, الدكتور محمد مهدي عاكف, داخل السجن بمرض سرطان الدم, وقبله القيادي بجماعة الإخوان المسلمين وعضو مجلس الشعب السابق فريد إسماعيل؛ نتيجة تضخم أحد الأورام داخل جسمه وعدم رعاية حالته الصحية داخل السجن، يسابق آخرون شبح الموت, بعد أن فاتتهم الحياة بكل ضوضائها وأنوارها أملاً في الحرية والتعبير عن الرأي والعمل السياسي.

هشام جعفر

صحفي مصري "53" سنة, تخطى مدة السنتين من الحبس الاحتياطي داخل السجون, ويعاني من ضمور العصب البصري في العين, وحذر كثير من المراكز الحقوقية من احتمالية تعرضه "للعمى" الكامل؛ بسبب الإهمال الصحي الهائل الذي يتلقاه, بالإضافة إلى معاناته من تضخم البروستاتا منذ سنوات, الأمر الذي قالت زوجته عنه إنه يتعذب صحيًا بسبب هذا المرض.

محمد مرسي

يعاني الرئيس المعزول محمد مرسي "66 عامًا" من الإصابة بالتجلط الدموي, والإغماء المتكرر؛ بسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم, بالإضافة إلى تعرضه لجراحة في المخ منذ سنوات لإزالة أحد الأورام الخبيثة, ورفضت هيئة المحكمة أكثر من مرة علاجه على نفقته الشخصية بعد تكرار الطلب من محاميه ومنه شخصيًا.

أحمد الخطيب

بينما يعاني الطالب بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا, أحمد الخطيب, من مرض نادر يسمى "الليشمانيا"، وهو تضخم في الطحال والكبد، مع فقدان في الوزن، ونقص كل مكونات الدم, ويصاحبه ظهور تغيرات في شكل الوجه والجسم, وهو من أقرب المحبوسين الذين حذرت منظمات صحية من إمكانية وفاته؛ بسبب ندرة المرض الذي يعاني منه الشاب الصغير.

محمود الخضيري

المستشار محمود الخضيري, نائب رئيس محكمة النقض الأسبق, في ثمانينيات العمر, وخضع لعملية جراحية دقيقة بالقلب تحتاج لفترة نقاهة بعد إجرائها لا تقل عن مدة 6 أشهر كاملة, إلا أنه لم يحصل عليها, بل وتمت إعادته إلى سجن العقرب عقب انتهائها مباشرة.

جهاد الحداد

جهاد الحداد, المتحدث الرسمي لجماعة الإخوان المسلمين بالخارج, يعاني هو الآخر من مرض تليف الكبد الوبائي, بالإضافة إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم, وتعرضه للإغماء داخل جلسات المحاكمة في أكثر من مرة, واشتكت أسرته من المعاملة السيئة التي يتعرض لها.

إسماعيل الإسكندراني

صحفي حر ومتخصص في ملف حقوق الإنسان, كان من ضمن المحبوسين الذين تخطوا فترة الحبس الاحتياطي, والمقررة لمدة سنتين فقط, ويعاني الإسكندراني من عدة أمراض؛ بسبب طول فترة الحبس, وناشدت منظمة "هيومن رايتس ووتش" السلطات المصرية، ضرورة الإفراج عنه.

محمد بديع

مرشد جماعة الإخوان المسلمين الثامن, والذي قارب على سن الثمانين, يعاني من مرض التليف الكبدي الوبائي, ويحتاج إلى رعاية صحية خاصة؛ بسبب طبيعة المرض, حُكم عليه بالإعدام والمؤبد في أكثر من قضية, ولم تعلن أي من الجهات نيتها الإفراج عنه؛ بسبب الأمراض التي يعانيها.

من جانبه, أشار حسين حسن, الناشط في مجال حقوق الإنسان, إلى أن وجود كهول في السجون ومرضى بأمراض مزمنة لن يستفاد منه أي من الطرفين, خصوصًا،
 وأن هذه الشخوص أصبحوا فعليًا خارج نطاق الحياة العادية وليست السياسية فقط؛ بسبب ما يعانونه من أمراض مزمنة يصعب التكيف معها على العيش.

وطالب حسن في تصريح لـ"المصريون" النظام السياسي, بضرورة الإفراج عن المحبوسين المصابين بأمراض مزمنة والذين يعانون من كبر السن, حتى لا تتعرض مصر لعقوبات إضافية؛ بسبب ملف حقوق الإنسان, ومعاملة المساجين داخل السجون المصرية.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • فجر

    05:22 ص
  • فجر

    05:21

  • شروق

    06:50

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى