• الثلاثاء 12 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر10:27 ص
بحث متقدم
موجهًا حديثه للكتلة التصويتية لـ «البناء والتنمية»

الزمر: متمسكون بمبادرة وقف العنف والمراجعات

آخر الأخبار

عبود الزمر
عبود الزمر

عبدالرحمن جمعة

أخبار متعلقة

وجّه عبود الزمر، عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية، رسالة إلى الكتلة التصويتية، التي أعطت ثقتها لحزب "البناء والتنمية"، خلال انتخابات البرلمان عام 2012، والمقدرة بـ4 ملايين صوت أمّنت للحزب 17 مقعدًا في أول برلمان مصري بعد الثورة، مشددًا على أن الحزب بقي وفيًا لمبادئه، معليًا للمصالحة الوطنية في كل الاختبارات الصعبة التي تعرض لها خلال السنوات الخمس الماضية.

ودلّل "الزمر"، الذي ينظر إليه باعتباره الأب الروحي لحزب "البناء والتنمية" في تصريحات إلى "المصريون"، على وفاء الحزب لمبادئه، بالقول: "كان الحزب حريصًا على دعم التجربة الديمقراطية والحريات والاحتكام للصندوق الانتخابي، مع احترام النتائج، وفي هذا الإطار - والكلام مازال لـ"الزمر" - فقد ساند الرئيس السابق محمد مرسي، في فترة حكمه، وأبدى له النصح بما يحافظ على الدولة المصرية".

وتابع: "ولكن لم يكن هناك أي آذان مصغية لنصائح الحزب، فوقعت أحداث 30/6، وما تلاها في الثالث من يوليو 2013، وهنا دعا الحزب إلى الاحتكام للشعب؛ للاستفتاء على خارطة الطريق حتى يستريح الجميع، ويلتزموا بالنتائج، ولكن لم يقبل أحد هذا المقترح، فضلاً عن تقديم عدة مبادرات سياسية؛ لإنهاء الأزمة ولمّ الشمل، والتفرغ للتنمية المستدامة".

ولفت إلى أن "الحزب كان حريصًا منذ تأسيسه على السلم الوطني، وحال بفضل انتشاره في القطاعات الشعبية خصوصًا في صعيد مصر لتطويق أي أحداث طائفية، وبل عقد سلسلة من المؤتمرات "لا للطائفية"، محاولًا الحفاظ على الكيان الوطني الواحد للشعب".

وأشار إلى أن "الحزب سعى لتصحيح المفاهيم الخاطئة من خلال مؤتمرات لا للتفجير ولا للتكفير، وأطلق حملة "صعيد بلا ثأر"، وكذلك وطن واحد وعيش مشترك".

وعدّد الزمر، أمثلةً عن إعلاء حزب "البناء والتنمية"، مصالح الوطن العليا، عبر إطلاق  أطروحة عملية لتسوية جذرية للعنف في سيناء؛ حقنًا للدماء، وإعادة الأمن والاستقرار على البوابة الشرقية، عبر إدانة واضحة  لكل أعمال العنف والقتل سواء ضد أبناء الجيش أو الشرطة أو المواطنين.

وقال إن "الحزب قدم النصح للحكومة مرارًا وتكرارًا، بإعلاء كلمة الله، وإقامة العدل، ورفع الظلم، ورعاية الفقراء وتعويض المتضررين، والإفراج عن المعتقلين، وتصحيح المسار بشكل عام".

ولفت "الزمر"، الذي يعتبره الكثيرون الأب الروحي لحزب "البناء والتنمية"، إلى قيام الحزب بشكل منتظم بإصدار البيانات السياسية في كل مناسبة؛ للتعبير عن مواقفه ومواقف  كتلته التصويتية، وظهيره الشعبي - الذي كان مرشحًا للتزايد بحكم وجود الحزب النشط في الساحة السياسية، وفي كل المحافظات، وليس في الصعيد فقط - بما يتفق مع مبادئ الحزب وبرنامجه السياسية.

وشدّد على بقاء الحزب على العهد وفيًا لمبادئه وبرامجه، وفي مقدمتها مبادرة وقف العنف والمراجعات الفكرية، والتمسك بالسلمية كممارسة شرعية وسياسية، ولم يخالف هذا الخط العام في كل مستوياته التنظيمية؛ رغم تعرضه لبلاغات كيدية من خصوم وأشخاص منشقين أو مفصولين، ووصول الأمر إلى المحكمة الإدارية العليا للنظر في طلب حل الحزب.

وكشف "الزمر"، عن "قيام هيئة الدفاع بتقديم الوثائق والحجج وتفنيد الاتهامات، والتأكيد على التزام الحزب  بمبادئه، وعدم خروجه عن الخط العام، فضلاً عن قيامه بمحاسبة بعض أعضائه على بعض المواقف التي أُخذت على الحزب، حيث تمت معالجتها، ومحاسبتهم، وحذف هذه الآراء من على صفحاتهم على شبكات التواصل الاجتماعي؛ سعيًا لتلافي أي أخطاء قد يحاسب عليها الحزب".

وعاد "الزمر"، إلى مخاطبة كتلة الحزب التصويتية، قائلاً: "رأيت أن من الواجب أن أحيطكم علمًا بالتطورات السياسية والقانونية الخاصة بالحزب، والتأكيد على أن الحزب لم يرتكب أي مخالفة تستوجب حله، وهذا أمر ثابت ومنشور في كل وسائل تواصل الحزب مع كوادره وكتلته التصويتية".

وخلص في النهاية بالقول: "ما يهمنا أن تدرك كتلتنا التصويتية أننا كنا ومازلنا صادقين فيما كلفونا به، وكنا أمناء على صوتكم الانتخابي، ووضعه في المكان الصحيح، والتعبير عن إرادتكم التي تعاقدنا معكم عليها حين انتخبتم الحزب؛ ليكون ممثلًا لكم في المؤسسات التشريعية للدولة أو الممارسة السياسية بشكل عام".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • ظهر

    11:54 ص
  • فجر

    05:20

  • شروق

    06:49

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى