• الإثنين 18 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر01:04 ص
بحث متقدم
منتصر يكشف:

الشيخ «الراوي» دعا على «زقزوق» بسبب أمن الدولة

آخر الأخبار

الشيخ محمد الراوى
الشيخ محمد الراوى

المصريون

أخبار متعلقة

الأحمدي أبو النور وزير الأوقاف الأسبق اعترض على تغول الأمن في الوزارة.. وزكي بدر وضع «جاسوسًا» عليه في مكتبه

كشف الإعلامي تهامي منتصر عن تفاصيل واقعة كان شاهدًا عليها، بين الدكتور محمود حمدي زقزوق، وزير الأوقاف الأسبق، والشيخ محمد الراوي، عضو هيئة كبار العلماء، دفعت الأخير إلى التعبير عن غضبه، والرد بقوة على الأول، بسبب هيمنة الأمن على الوزارة.

وقال منتصر، إنه "وفي لقاء خاص جدًا جمع د. زكريا عزمي وشيخ الأزهر د.سيد طنطاوي ود.زقزوق و د.عبد الرحمن العدوي لاختيار بعض العلماء لتعيينهم بالشعب والشورى.. وفي الحوار تحدث زقزوق عن سلوك بعض الدعاة ووبخهم وسخر منهم وقال: أنا هاعمل اللي عليا واللي يغلط هاسلمه لأمن الدولة يربوه بمعرفتهم".

وأضاف: "نظر الراوي لحظة وثارت ثورته المعتادة ..وصرخ بتقول إيه يامحمود ..؟ بتقووووول ايييييه ..؟ إنت فاكر نفسك في عصر عبد الناصر ...؟ أدعو الله أن يشل يدا تسلم إماما للأمن لتعذيبه.. وانصرف الراوي غاضبا بإصرار ولم تنجح محاولات الشيخ لاحتواء غضبه".

وأشار منتصر إلى أنه "في اليوم التالي وقف زقزوق علي باب بيته بشارع محمد النادي بالمنطقة 6 يطلب مقابلته للاعتذار ورفض الراوي مقابلته حتى تدخل د. طنطاوي لاحتواء غضب الراوي والتقي بزقزوق الذي اعتذر بشدة له".

من جهة أخرى، كشف منتصر عن أن الدكتور محمد الأحمدي أبو النور الذي وصل إلى منصب وزير الأوقاف في عام 1984، اعترض على تغول "أمن الدولة" بالوزارة وفرض وصاية غير مبررة علي الدعوة والدعاة.

وأضاف أنه "لجأ الوزير إلى الدكتور علي لطفي رئيس الوزراء حينئذ وطلب منه أن يرفع زكي بدر وأجهزته الأمنية يدهم عن الوزارة والدعاة وقال له بالحرف الواحد . يادولة رئيس الوزراء تعرف أني إمام ابن إمام فوالدي كان شيخا إماما بمساجد كفر الشيخ .. وأنا أفهم وأتفهم ظروف أبنائي الدعاة وأنا كفيل بسياستهم بما يحقق مصلحة الدين والدنيا".

وتابع: "فأصدر علي لطفي أمره فورا فانكمشت يد البطش والتغول وثارت ثورة زكي بدر وزير الداخلية وهاج وماج وبدأت الحرب بالامتناع عن إلقاء ورد السلام على الأحمدي، فقد كان الوزيران يسكنان في شقتين متقابلتين بنفس الدور السابع بعمارة الوزراء بمدينة نصر".

واستدرك: "لم تهدأ ثورة زكي بدر وبدأ التخطيط لإزاحة أبو النور فدس عليه أحد ضباط الشرطة وهو شقيق لصديق الوزير فعينه مديرا لمكتبه بصلاحيات واسعة وكان خطأ اعترف به د.أبوالنور فيما بعد".

وقال: "كنا في سنوات القطيعة العربية بعد معاهدة كامب ديفيد لكن ابو النور كان يستقبل وزراء الشئون الإسلامية العرب وغيرهم كقناة تواصل مصرية تكسر حصار العرب وكان يستقبلهم في فندق متواضع بميدان التحرير – سميرا ميس - وكنت حينها أعمل رئيس قسم بصحيفة الوفد الجديد الي جانب عملي بأخبار اليوم ..فوجئت بالضابط مدير مكتب الوزير ومعه د . عبالغفار عزيز عميد كلية الدعوة الأسبق رحمه الله يدخلان مكتب الزميل سعيد عبد الخالق محرر العصفورة الشهيرة بالوفد ويسلمان اخبارا تنال من سمعة الوزير أبو النور مثل وزير الكفتة والكباب ... وكثيرا من هذه الأخبار التي تمس شخص الوزير".

واستطرد منتصر: "بعد ذلك عرفت من مصادري بالوزارة أن العقيد مدير مكتب الوزير يصور كل قرارات الوزير ويحتفظ بنسخة أو أكثر لحاجة في نفس يعقوب ..ولما خلا منصب رئيس المجلس الأعلى بوفاة المستشار جمال الدين محمود طلب العقيد من الوزير إصدار قرار له برئاسة المجلس فاعتذر له مؤكدا ان تجربة اللواء توفيق عويضة ضابط المخابرات الذي أزاحه الشيخ الشعراوي بمعجزة لن تعود ولن تتكرر... ثار العقيد وهاج وبدأ في إهانة الشيوخ وتوبيخهم حتى ضرب موظفا بالمجلس بالشلوت".

ولفت إلى أنه "حينها ذهبت إلى بيت الدكتور الأحمدي بشارع عثمان ابن عفان بمصر الجديدة قبل الانتقال لعمارة الوزراء وأبلغته باعتداء العقيد على الشيوخ وأنه ود. عبد الغفار عزيز من ينقلون أخباره لصحيفة الوفد..للعصفورة التي فضحت كل مسؤولي مصر تقريبًا".

واستطرد: "في دهشة حاول الوزير أن يثبت لي ثقته بمدير مكتبه ولعلي أشكل علي ..قلت له هذا ماعندي وانصرفت !! غضب العقيد وتوعد الوزير علنا بمايملكه من أوراق كأنه يساومه ولثقة الوزير في سلامة موقفه رفض تعيينه رئيسا للمجلس الأعلى".

وأرف: "فذهب العقيد إلي زكي بدر وسلمه ملفا يحوي قرارات وزير الأوقاف واستقبالاته ومنها استقبال شمس الدين الفاسي الذي يعرف برئيس المجلس الصوفي العالمي في صالة كبار الزوار وطباعة كتاب جوامع الكلم علي نفقة المجلس ووزعه علي السادة الدعاة"

وقال منتصر إنه "وبينما الوزير في الطائرة متجها إلي ماليزيا لتسلم الدكتوراه الفخرية من أكبر جامعاتها.. قابل زكي بدر الرئيس مبارك وسلمه الملف مع محضر تحريات ملفق بروايات مفبركة فأصدر الرئيس قرارا بإقالة د. الأحمدي أبو النور من الوزارة وهو بالطائرة، مع تعليمات بمنع السفير المصري من استقباله هناك... وكافأ بدر ضابطه بتعيينه رئيسا للنيابة العسكرية".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من هو أفضل رياضى فى مصر لعام 2017؟

  • فجر

    05:24 ص
  • فجر

    05:24

  • شروق

    06:53

  • ظهر

    11:56

  • عصر

    14:42

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى