• الإثنين 22 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر10:02 ص
بحث متقدم

هيئة صوفية جزائرية تؤيد قرار ترامب وتدافع عنه

عرب وعالم

القدس
القدس

متابعات

تسببت نقابة الزوايا الأشراف بالجزائر في موجة غضب شديد ، وذلك بعد إعلان تأييدها قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس كعاصة لإسرائيل .

وتفاعل نشطاء ومثقفون بالشجب والاستنكار بعد إعلان نقابة الزوايا الأشراف ومقرها بمحافظة أدرار جنوب الجزائر، في موقف يعتبر الأول من نوعه لا يتماشى والقضية الفلسطينية، يطلقه تنظيم ديني بالبلاد منذ احتلال فلسطين العام 1948.

وقالت نقابة الزوايا الأشراف بالجزائر في بيان لها، السبت: "اليوم نرى حقيقة استرجاع القدس لليهود، فسيدنا داوود عليه السلام هو من بنى المسجد وكانت فيه عدالته".

وأضاف البيان: " لقد تاه اليهود أربعين سنة محرمة عليهم القدس، ولكن الرجوع إلى الأصل هو الأصل".

وتساءل بيان نقابة الزوايا الأشراف التي يرأسها الشيخ عامر بن سليم ساعد: "لماذا عندما طالب اليهود بأرضهم تصدت لهم جميع الأعراب ومنهم من توقف على الإفتاء من العلماء لمعرفتهم الحقائق فهم أهل كتاب وتاريخ ولهم مراجع؟".

ودعت الهيئة الدينية التي زلزلت الشارع الجزائري في أوج مظاهرات نصرة القدس، ومواقع التواصل الاجتماعي بموقفها المتفرد في بلاد معروف عنها مناصرتها القضية الفلسطينية حكومة وشعبا، إلى "الالتزام بالحكمة وعدم التسرع"، متابعة "لقد وقعت فتنة كبيرة لعدم معرفة الحقائق ونرى أن الفلسطينيين متفقين مع الإسرائيليين"، زاعمة أن "هناك دخائل متطفلة توقظ الفتنة بين اليهود وبين الفلسطينيين وكتابنا المخطوط للجد رحمه الله وقدّس سره أن بداية رجوع العدل من دولة سامر وكان حق على الله مفعولا".

وما ضمنته نقابة الزوايا الأشراف التي لها أتباع كثر بالجزائر أن "سيرة أهل المعرفة من أهل الخواص يعلمون ظلم وتظلم واقع بالقدس"، واسترسلت ببيانها المعبر عن تأييد لقرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الإسرائيلي "قد نرى تصريح رئيس أمريكا سديد، ولكن يجب التعقل لفهم الحقائق ومعرفة وصايا سيد الخلق، عن أهل الكتاب وعن جذورهم في بيت المقدس وتفهم التاريخ".

انتقادات شديدة وتلويح بالقضاء
ووجهت لنقابة الزوايا الأشراف، انتقادات شديدة بعد الإعلان عن موقفها المعاكس تماما لمواقف الجزائريين الثابتة إزاء القضية الفلسطينية، وطالبت العديد من منظمات المجتمع المدني بالإضافة إلى النشطاء بمقاضاة القائمين على هذه الهيئة الدينية.

وقال نجيم بن الجوادي، أحد القائمين على النقابة، في تصريح صحفي ، الأحد: "نعم، باعتقادنا أن اليهود عادوا إلى أرضهم، وأن سيدنا داوود هو من بنى المسجد الأقصى، وتلك الأرض لأهل الكتاب وفي تقديرينا، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم يخطئ بحسب "عربي 21"".
  
وأضاف بن الجوادي ، ردا عن سؤال حول مخالفة نقابة الزوايا الأشراف موقف الشعب الجزائري برمته المناصر للقدس عاصمة لفلسطين، بالقول: "نحن لم نَستعْدِ إخواننا الجزائريين، كما لم نعارض الحكومة، كما أن قرارنا ليس من شأنه إثارة العداوة والبغضاء بيننا، طالما عملنا على توضيح الحقيقة التاريخية لا أكثر".

وأدانت الجزائر بشدة قرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني، وأورد بيان صادر عن الخارجية الجزائرية، الجمعة، "لقد اطلعت الجزائر بانشغال كبير على قرار الإدارة الأمريكية المتضمن الاعتراف بالقدس الشريف عاصمة لإسرائيل"، وأضاف  البيان أن الجزائر "تندد بشدة هذا القرار الخطير باعتباره انتهاكا صارخا للوائح مجلس الأمن ذات الصلة والشرعية الدولية وباعتباره يقوض إمكانية بعث مسار السلام المتوقف منذ مدة طويلة".

وبحسب بيان الخارجية الجزائرية، فإن القرار الأمريكي "يحمل تهديدات خطيرة على سلام وأمن واستقرار منطقة جد حساسة تعاني أصلا من ويلات الحروب". وأكدت الجزائر من خلال البيان " دعمها الكامل  للحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني الشقيق".

ويعتقد بن الجوادي بذات التصريح أن "السعوديين لم يعارضوا القرار الأمريكي وذلك لمعرفتهم  بالحقيقة، وأعتقد أن هذه القضية تشبه إلى حد ما قضية اعتراف فرنسا بجرائمها بالجزائر خلال الحقبة الاستعمارية".

تضليل ونشاز 
لكن القيادي بالتحالف الإسلامي الممثل بالبرلمان في الجزائر، أنور مدور، استغرب تشبيه عضو نقابة الزوايا الأشراف، اعتراف ترامب بالقدس عاصمة للكيان الإسرائيلي وبين اعتراف فرنسا بجرائمها الاستعمارية، قائلا في تصريح صحفي، الأحد: "ما وجه الشبه في الأمرين؟"، متابعا "حتى أن باريس لم تعترف بجرائمها في الجزائر بحسب "عربي 21"".

واتهم مدور، عضو نقابة الزوايا الأشراف "بالتضليل وتزوير الحقائق"، مضيفا في تصريحه: "لم أستوعب كيف أن هيئة دينية تسير عكس التيار فيما يتعلق بالقدس، ولم أكن أتصور أن ذلك يمكن أن يحدث في الجزائر. هذا نشاز وتضليل"، داعيا النقابة إلى العدول عن موقفها.

وتتواصل المظاهرات بالجزائر تنديدا بقرار ترامب في عدة محافظات، بالرغم من منعها من طرف مصالح الأمن بالعاصمة الجزائر، بموجب قانون 2001 الذي يمنع المظاهرات في البلاد.

وأدان نشطاء ومثقفون وسياسيون، موقف الهيئة الدينية المذكورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتناقل هؤلاء دعوة إلى مقاضاة نقابة الزوايا الأشراف، واصفين موقفها "بغير المشرف".

وأكد عزوز بحاري، وهو عضو بتنظيم طلابي بجامعة البليدة، غرب العاصمة، في تصريح صحفي ، الأحد، أن "عدد من الطلاب بالجامعة بصدد توزيع عريضة تنديد موجهة للتوقيع بغرض إرسالها لوزارة الداخلية من أجل النظر في موقف الهيئة الدينية المذكورة بحسب "عربي 21".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • ظهر

    11:44 ص
  • فجر

    04:44

  • شروق

    06:07

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:56

  • مغرب

    17:21

  • عشاء

    18:51

من الى