• الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر09:22 ص
بحث متقدم

«صلاح الليفربولي».. يغزو بلاد "ريتشارد"

الرياضة

صلاح
مشوار محمد صلاح

محمد الخرو

وصل اللاعب محمد صلاح، نجم المنتخب الوطني المحترف بين صفوف ليفربول الإنجليزي إلى العالمية، عقب حصوله على العديد من الجوائز والألقاب الأفريقية والعالمية، وحصد الكثير من الجوائز التي جعلت نجمه يعلو في سماء الدوري الإنجليزي "البريميرليج"، إضافة إلى مشاركته الفعالة مع المنتخب الوطني للوصول إلى مونديال كأس العالم في روسيا 2018 بعد غياب 28 عامًا.

"المصريون" ترصد محطات نجم ليفربول من بسيون إلى ليفربول، حيث كانت البداية في مدينة بسيون والتي ولد فيها النجم في يوم 15 يونيو 1992، وعقب 16 عاما شارك في مباراته الأولى مع المقاولون العرب.

 وكشف صلاح عن سنواته الأولى في عالم كرة القدم وكيف اقتحم العالم الاحترافي من خلال موقع ليفربول قائلاً: "وقعت في حب كرة القدم منذ الطفولة، تحديدًا مع بلوغي السابعة أو الثامنة، أتذكر متابعتي لمباريات دوري أبطال أوروبا بشكل دائم ومحاولة تقليد رونالدو البرازيلي وزيدان وتوتي حينما ألعب مع أصدقائي، أحببت تلك النوعية من اللاعبين الذين يؤدون بشكل ساحر".

المقاولون العرب:

كان يقطع  رحلة من بسيون للقاهرة خمسة أيام كل أسبوع لمدة ثلاث أو أربع سنوات، ليصل التدريب في نادي المقاولون العرب الذي وقع معه العقد وهو في الـ14 من عمره.

وأشار "صلاح" في العديد من وسائل الإعلام إلي أنه كان يغادر قرته بسيون في التاسعة صباحًا ليصل النادي في الثانية ظهًرا لخوض التدريب في تمام الثالثة والنصف أو الرابعة، ومع انتهاء التدريب في السادسة يعود إلى منزله العاشرة أو العاشرة والنصف مساء.

المنتخب الوطني:

كان صلاح يبلغ التاسعة عشرة من عمره حينما شارك في أول مباراة له مع منتخب مصر ضد سيراليون في سبتمبر 2011، وأحرز هدفه الدولى الأول في مرمى النيجر، قبل أن يمثل مصر أيضا في أولمبياد لندن 2012.

وقال في حواره مع موقع فريقه الحالي ليفربول: "لم أصدق أنني انضممت للمنتخب الوطني وأنا في التاسعة عشرة من عمري كان الأمر صعبًا وقتها لأنه كان من المبكر أن ينضم لاعب لمنتخب مصر في هذه السن، كان صعبًا على جيلي لأن الجيل السابق كان لاعبوه يقتربون من الـ30".

"حينما كان يتم استدعاء لاعب للمنتخب الوطني، يتراوح عمره ما بين 27 و28 عاما، ولكنني كنت 19 لذلك كان الأمر مذهلاً ومن الصعب إدراكه، ولكن كان علي التعامل مع الأمر سريعًا، متابعًا: "أعتقد أنه عقب عام أو اثنين بدأ الناس يفكرون "حسنا"، الآن هو – أي صلاح – رجل المنتخب الوطني وعليه أن يؤدي في كل المباريات. كان هناك الكثير من الضغط مبكرًا، ولكن اللعب مع المنتخب كان بمثابة الحلم".


إلى بازل السويسري

عقب البداية مع المقاولون العرب، انتقل صلاح إلى أوروبا في 2012 بفضل تألقه في الأولمبياد والتي تمكن خلالها من إحراز 3 أهداف لنادي بازل السويسري والذي كان أول محطة أوروبية له.

تشيلسي يطالب بضمه إلى صفوفه

في يناير 2014، أعلن تشيلسي ضم صلاح من بازل في ظل وجود اهتمام من جانب ليفربول وقضى موسما في لندن تضمن تجربة داخل آنفيلد الذي كان له تأثير فيما بعد على قراره بالانضمام إلى صفوف ليفربول.

وصل عمره حينما انضم لتشيلسي لـ21 ، حاول من خلال هذه المحطة المهمة في حياته أن يتعلم كل يوم من اللاعبين، من المدرب، من الجميع. ليكون أكثر احترافية، بدون شك الوقت الذي قضاه في تشيلسي ساعده على التطور لاستكمال مسيرته.

انضمامه إلى فيورنتينا الإيطالي

انتقل صلاح إلى إيطاليا في فبراير 2015 معارًا إلى فيورنتينا قبل الانضمام لروما الذي قضى معه موسما ناجحا تطور فيه سريعا.

قضي ستة أشهر جيدة بالنسبة له ولفريق فيورنتينا، ظهر خلالها بمستوى جيد ولعب بشكل مهاري في الدوري الأوروبي والدوري الإيطالي.

عامان في روما الإيطالي غيرّت مسار حياته

عقب انتهاء الموسم انضم الى روما، ليقضي عامين غاية فى الأهمية كانا كفيلين بتغيير مسار حياته والارتقاء به وقال عنهما: كنت سعيدا جدا هناك روما ليس بالمكان الذي من السهل اللعب فيه، هناك الكثير من الضغط. لا يمكنني شرح الأمر ولكنك تشعر دائما أن روما مختلف عن أي نادٍ آخر".

وأضاف لوسائل الإعلام: "كل شيء جيد هناك، النادي جيد والجماهير غير معقولة. كنت سعيدًا داخل وخارج الملعب. لدي علاقات جيدة باللاعبين والجماهير الذين دائما يظهرون لي الحب والاحترام".

وتابع: ""فزت بجائزة أفضل لاعب في موسمي الأول، وموسمي الثاني كان جيدًا. أحرزت 19 هدفا وصنعت 15 وكان هذا أكثر مما حققت في الموسم الذي سبقه، ولكن دجيكو وناينجولان كانا رائعين. كانت المنافسة جيدة بيننا وجميع اللاعبين أظهروا أنهم جيدون للغاية".

واستكمل: "المدرب لوتشيانو سباليتي ساعدني كثيرا. هو ذكي للغاية. كنت أتحدث معه دائمًا عقب التدريب: "سيدي أريد أن أتطور في هذا" أو "أريد أن أفعل هذا"، ولم يقل لي لا أبدًا"، "دائما ما كان يقول لي "حسنا"، وحتى عندما يجدك مرهقا دائما ما يخبرك بما يريدك أن تفعله، بما يريدك أن تطوره، "أفعل هذا أو لا تفعل هذا، هذا أفضل". لقد ساعدني حتى على تحسين شخصيتي. ساعدني بنسبة 100% على الصعيد الدفاعي الكرة في إيطاليا مختلفة عن إنجلترا، لهذا يجب عليك أن تدافع بشكل جيد. لقد أراني كيف أدافع بشكل جيد، كيف أدافع مع الفريق، ولقد شاهدت نفسي أتطور كثيرًا في هذا الجانب".

وأشار إلى أننى أعتقد حينما ذهبت لإيطاليا، الجميع كانوا يقولون "ربما هو جيد وربما لا، إيطاليا ستكون صعبة عليه، هو لم يشارك مع تشيلسي"، ولكن عقب ستة أشهر، عام، عامين، أعتقد أن ما كان يدور في أذهان الجميع قد تغير"، "أعتقد أنني نجحت في تغيير كيفية نظر الجميع لي خلال الفترة التي قضيتها مع فيورنتينا وروما". 


انتقاله إلى ليفربول

في يوليو 2017، أعلن نادي ليفربول حصوله على خدمات صلاح بالتوقيع معه على عقد طويل الأمد، ليرتدي المصري القميص رقم 11.

وقال عنها: "شعرت بسعادة غامرة عندما علمت برغبة ليفربول في ضمي، وهو نفس الشعور الذي انتابني حينما تحدثت مع المدرب لأول مرة عقب التوقيع. كنت أقول لنفسي أنني أرغب في العودة لإنجلترا. أردت اللعب هنا وإظهار قدراتي للجميع. حينما أدركت أنني قريب للغاية من الانضمام لليفربول، كنت سعيدا للغاية.

يورجن كلوب شرح لي لماذا يريد ضمي. قال لي أنه يعلم جيدا رغبتي في العودة إلى إنجلترا شرحت له كل شيء وكان ذكيا للغاية حيث قال لي: "واثق من أننا سنعمل سويا بشكل جيد". لهذا أنا سعيد للغاية بتواجدي مع هذا الفريق داخل هذا النادي".

"لماذا ليفربول هو النادي الأنسب لي؟ لعدة أشياء اعتدت اللعب بليفربول في ألعاب الفيديو حينما كنت في الـ18 أو الـ19 من عمري، وكان الفريق يضم جيرارد وسامي هيبيا وكاراجر ومايكل أوين وتشابي ألونسو.


صلاح في ليفربول


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • ظهر

    11:52 ص
  • فجر

    04:27

  • شروق

    05:50

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:18

  • مغرب

    17:53

  • عشاء

    19:23

من الى