• الأحد 27 مايو 2018
  • بتوقيت مصر07:06 ص
بحث متقدم

هل تنسحب مصر من «اليونسكو» بسبب «شوكان»؟

الحياة السياسية

شوكان
شوكان

حسن علام

«هل تنسحب مصر من اليونسكو اعتراضًا على تكريم شوكان؟»، سؤال برز عقب إعلان منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو»، فوز المصور الصحفى محمود أبو زيد «شوكان»، بجائزة «اليونسكو/ جييرمو كانو لحرية الصحافة» لعام 2018، ذلك على الرغم من التحذيرات التى وجهتها الخارجية المصرية، للمنظمة أمس، وطالبته بعدم الإقدام على تلك الخطوة، التى تمثل استخفافًا بدولة القانون، من وجهة نظر الوزارة.

وقالت المنظمة، فى بيان لها، اليوم، إنها منحت الجائزة للمصور محمود أبو زيد، «الذى ألقى القبض عليه أثناء قيامه بتغطية مظاهرة ميدان رابعة العدوية فى القاهرة، وأودع السجن منذ 14 أغسطس 2013»، مؤكدة أن الاختيار جاء من خلال لجنة تحكيم عالمية مستقلة مؤلفة من عدد من الإعلاميين.

ونقل البيان عن رئيسة لجنة التحكيم، مارى ريسا، قولها إن «اختيار محمود أبو زيد يشيد بشجاعته ونضاله والتزامه بحرية التعبير».

أمس ترددت أنباء عن اعتزام «اليونسكو»، منح "شوكان"، جائزة دولية لحرية الصحافة، الأمر الذي قابلته الخارجية المصرية بالاستنكار الشديد، لتكريم شخص متهم بارتكاب أعمال إرهابية وجرائم جنائية، منها جرائم القتل العمد والشروع فى القتل والتعدى على رجال الشرطة والمواطنين وإحراق وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة – بحسب بيانها.

ووفقًا للبيان، فإن اتصالات الوزارة المستمرة تشير إلى أن «ترشيح المتهم شوكان، لهذه الجائزة جاء بدافع من عدد من المنظمات غير الحكومية»، مشيرة إلى أنه «من غير المتصور أو المقبول أن تقع منظمة اليونسكو، أسيرة لفخ التسييس والمحاباة والتورط فى تنفيذ أجندة دول بعينها، والانجراف بعيدًا عن ولايتها ورسالتها السامية كونها الواجهة الحضارية والنافذة الثقافية للعالم أجمع».

وبحسب البيان، فإن «هذا المشهد المؤسف يعيد إلى الأذهان ما سبق أن أثير حول تسييس اليونسكو، والبيان الصادر عن وزير التعليم العالى ومندوب مصر الدائم لدى اليونسكو يوم الـ9 من إبريل الجارى بهذا الشأن، والذى حذر من مغبة إقحام اليونسكو فى موضوعات وقضايا سياسية تتنافى مع المبادئ والمقاصد التى أنشأت من أجلها».

الوزارة اختتمت بيانها، قائلة: «منح المتهم شوكان الجائزة الدولية لحرية الصحافة، يمثل استخفافًا بدولة القانون وما يتم اتخاذه من إجراءات قضائية ضد متهم بجرائم جنائية محضة»، منوهًا بأنه «لن يكون أمام مصر بدورها وثقلها الحضارى والثقافى إلا أن تدقق فيما هو مطروح من مقترحات وأفكار لإصلاح آليات العمل به».

السفير معصوم مرزوق، مساعد وزير الخارجية الأسبق، قال إنه باعتباره من الدبلوماسيين السابقين، كان يتمنى ألا تقحم وزارة الخارجية نفسها فى تلك القضية، مشيرًا إلى أنه كان من الممكن إذا كانت لمصر أية ملاحظات، أن تتم مناقشتها بشكل هادئ من خلال مندوب مصر فى «اليونسكو»، سفير القاهرة فى باريس، والذى يُعد واحدًا من السفراء المشهود لهم بالكفاءة.

وخلال حديثه لـ«المصريون»، استبعد مرزوق، إقدام مصر على خطوة الانسحاب من المنظمة، اعتراضًا على قرارها بشأن «شوكان»، لافتًا إلى أن مصر استفادت كثيرًا من المنظمة وأفادتها أيضًا، ومن ثم لا يجب إطلاقًا اتخاذ ذلك القرار.

وبرأى مرزوق، فإن إذا حدث ذلك فيُعد «مصيبة»، لكنه قال إنه لا يزال يرى أن هناك شيئًا من الرشاد، وهناك عقلاء ودبلوماسيون داخل الوزارة لن يسمحوا بذلك، حال وجود اتجاه حقيقى لتنفيذ تلك الفكرة المستبعدة –بحسب تعبيره.

مساعد وزير الخارجية، أشار إلى أن هناك قنوات دبلوماسية متعارف عليها، كان على مصر سلكها للتعبير عن وجهة نظرها على الموضوع، وأيضًا للتعليق عليه، بدلًا من أن تخرج بموقف رسمى عن طريق المتحدث باسم الخارجية، مشيرًا إلى أن موقف مصر سيجلب المزيد من التعقيد، لا سيما بعدما لم تعر المنظمة اهتمامًا لبيان الوزارة، وقررت منح الجائزة لـ«شوكان».

غير أن، الدكتور أحمد دراج، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، أشار إلى أن مصر تعيش الآن حالة من التردى الشديد، ومن ثم من المتوقع حدوث أى شيء، ومن غير المستبعد أن تقرر مصر الانسحاب من منظمة «اليونسكو».

وأضاف «دراج»، لـ«المصريون»، أن الدولة صارت بلا وزن محليًا ودوليًا، بل وأصبحت تابعة لأنظمة عربية وفردية، وأخرى معادية، منوهًا بأن ما أقدمت عليه «اليونسكو»، وعدم رضوخها لبيان الخارجية، يؤكد أنها منظمة حيادية، ولا تخضع لأى ضغوط.

المحلل السياسى، لفت إلى جميع الاتهامات الموجهة لـ«شوكان»، اتهامات عامة، يوجهها النظام لأى شخص معارض لسياساته، إضافة إلى أن هناك إعلاميين وصحفيين كُثر موجه إليهم نفس تلك الاتهامات.

«دراج» أوضح أن تدخل وزارة الخارجية فى هذا الحالة تدخلًا ليس فى محله، على اعتبار أن هذه المنظمات لا سيما «اليونسكو»، منظمة دولية محترمة مشهود لها بالنزاهة والسمعة الطيبة، مضيفًا: «مصر تحاول الانسحاب من كل المنظمات الدولية، واعتراضها على بعض القرارات الدولية ليس فى محله».

واختتم أستاذ العلوم السياسية حديثه، قائلًا: «أثنى على قرار اليونسكو، وأرى أنه يُعرى النظام السياسي، بعد ضربت المنظمة بيان الخارجية عرض الحائط».

وردًا على قرار «اليونسكو»، قال رئيس مجلس النواب، الدكتور على عبد العال، إن منح المنظمة جائزة لشخص متهم فى جريمة جنائية، هى محاولة للزج بنفسها فى أمور سياسية بعيدًا عن تخصصها، مؤكدًا أن مصر لن تقبل ما تعتزم المنظمة القيام به، باعتبارها دولة مؤسسة لها منذ عام 1945.

وأضاف عبد العال، فى تصريحات له، «لعلكم تابعتم منظمة اليونسكو، التى تعتزم منح جائزة لشخص متهم فى جريمة جنائية مدعومة من بعض المنظمات المشبوهة وبعض الدول المارقة المعروفة بدعمها للإرهاب».

وتابع:«هذه المنظمة هى منظمة للتربية والعلوم والثقافة وليس لها دخل من قريب أو بعيد بالزج بنفسها فى أمور ذات طابع سياسي، وحاولت هذه المنظمة من قبل أن تأخذ منحًا سياسيًا، وهو ما دفع بعض الدول للخروج منها ».

وطالب رئيس مجلس النواب، المنظمة بأن تبتعد عن السياسة وتركز بحكم لائحتها الأساسية فى التربية والعلوم والثقافة وعدم الزج بنفسها فى مسائل سياسية.

وتقيم «اليونسكو» احتفالها السنوى لتسليم الجائزة فى الثانى من مايو، مواكبة لليوم العالمى لحرية الصحافة، ويقام الحفل الذى تستضيفه غانا هذا العام تحت شعار "توازن القوى: الإعلام والعدالة وسيادة القانون".

وحصل «شوكان»، على جائزة حرية الصحافة لعام 2016 من معهد الصحافة الوطنى بواشنطن عن عام 2016.

و«شوكان» متهم فى القضية رقم 15899 المعروفة باسم «أحداث فض اعتصام رابعة»، ضمن 51 متهمًا بارتكابهم جرائم الانضمام إلى جماعة الغرض منها تعطيل أحكام الدستور والقانون، منع مؤسسات الدولة وسلطاتها العامة من ممارسة أعمالها، الاعتداء على الحريات الشخصية، الإضرار بالوحدة الوطنية استعراض القوة، التهديد بالعنف، ترويع المواطنين، تكدير الأمن العام، فرض السطوة، وعرقلة ممارسة الشعائر الدينية.

وتمنح «اليونسكو» جائزة سنوية لحرية الصحافة قيمتها 25 ألف دولار لمن يسهم فى الدفاع عن حرية الصحافة، أو تعزيزها فى أى مكان فى العالم ، خاصة إذا انطوى عمله على مخاطرة، ومن المقرر أن تعلن المنظمة هوية الفائز بالجائرة فى الثالث من مايو المقبل.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع غياب «صلاح» عن كأس العالم؟

  • ظهر

    11:57 ص
  • فجر

    03:19

  • شروق

    04:58

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:56

  • عشاء

    20:26

من الى