• الأحد 16 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر01:06 ص
بحث متقدم

ظاهرة دينا الشربينى.. ماذا تعني؟!

مقالات

فور إطلالتها بفستان السهرة "سواريه"، في مهرجان "الجونة"، تفرغ قطاع كبير من المصريين على السوشيال ميديا لـ"التريقة" و"التهكم" على الفنانة دينا الشربيني!

وهو فصل إضافي من دفتر السخرية منها، بعد ما تردد بشأن علاقتها العاطفية بالمطرب عمرو دياب، اتخذت محصلتها النهائية عنوانًا يخلو من الأدب يقول "مراية الحب عمياء"!! وكأنهم استكثروا عليها الفنان "الهضبة"!

هكذا بدا المشهد في سطحيته: غيبة ونميمة وثرثرة فارغة.. وقليل اعتبرها "حقدا" و"غيرة" منها.. ومن قدرتها على الإيقاع بالنجم الوسيم والكبير في شباكها.. فيما كان المشهد يخفي كثيرًا من تفاصيل تعتبر اختبارًا لمؤهلات المجتمع المصري، وقابليته للحداثة السياسية.

الزي، الزواج، الارتباط العاطفي، يمثل مثلث الجدل، بشأن ظاهرة "دينا الشربيني".. وهي عناصر تشكل قوام الحرية الشخصية.. حرية الاختيار.. تلبس ما تشاء وتتزوج أو تحب من تريد.. ويعتبر رد فعل المجتمع عليها، دالاً عن مستوى نضجه في استبطان قيم الديمقراطية.. وعن مدى صدق ادعائه بأنه يحترم ويحتاج أن يَحكم أو يُحكم بنظام سياسي واجتماعي وثقافي وقيمي ديمقراطي.

يوجد مثل شعبي يقول "كُل اللي يعجبك.. والبس اللي يعجب الناس".. والحال أنه مثل يعكس قدرة المجتمع على قمع الرغبات المرتبطة بحرية الاختيار.. حتى تجسد في هذا المثل "القانون".. رغم أنه يناقض السنة النبوية المتطابقة مع السنن الكونية "لا يكن أحدكم إمعة.. يقول إذا أحسن الناس أحسنت.. وإذا أساءوا أسأت".

دينا الشربينى.. لو كانت في مجتمع ديمقراطي، ما باتت موضوعًا للثرثرة وللنميمة، ولا اعترض أحد على ما تلبس، ولا استنكر عليها أحد اختيارها لمن تحب وترتبط وتتزوج.. لأنها من الأمور التي استقرت في ضمير المجتمع بأنها من الحريات الشخصية التي يجب احترامها.

هذه القيم التي تبدو بسيطة (ترتبط بشخص).. هي تلخيص لحالة أوسع تشمل الثقافة والسياسة وفي أعلى سنامها "الحقوق السياسية والمدنية" وعلى رأسها احترام الإرادة العامة في اختيار الرؤساء أو عزلهم.

كثير من الظواهر المشابهة، تمر علينا، قد ننخرط فيها بتلقائية بدون أن نشعر ونستنزف دون أن ندري طاقتنا في دوامتها التافهة.. ولا نتوقف عند معناها ومغزاها ودلالتها.. رغم أن وراءها من التفاصيل ما يمكن أن يفضى إلى مدونة نسجل فيها أمراضنا.. ونعرف من خلالها موقعنا من التحول الديمقراطي.. وما إذا كان المجتمع مؤهلاً لاستقباله.. أم أنه يخفي انتهازيته بالادعاء بأنه يستحقها.. فيما يخفي ديكتاتورية دفينة يمارسها مع بعضه البعض.

[email protected]


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل ترى مصر قادرة على استضافة أمم أفريقيا 2019؟

  • فجر

    05:22 ص
  • فجر

    05:22

  • شروق

    06:51

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى